الإقتصاد

المستثمرون تتعافى معنوياتهم بعد صفقة التحفيز الأوروبية

لا صوت يعلو فوق الاتفاق التاريخي بشأن صندوق التعافي الأوروبي في الأسواق العالمية بنهاية تعاملات أمس. وتحسنت معنويات المستثمرين في الأسواق بعد اتفاق أعضاء الاتحاد الأوروبي على حزمة تحفيز بقيمة 750 مليار يورو «857 مليار دولار» للمساعدة دعم الاقتصاد وسط أزمة الوباء. واتفق قادة أوروبا على توزيع أموال صندوق التعافي الاقتصادي بين الدول الأكثر تضرراً من الوباء على هيئة منح وقروض. وعلق رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون على صندوق التعافي، قائلاً: «يوم تاريخي بالنسبة لأوروبا». ومن جانبه، أكد رئيس وزراء إيطاليا التي تعتبر ضمن الأكثر تضرراً من الوباء أن روما سوف تحصد 28 % من صندوق التعافي الأوروبي. واستفادت الأصول الخطرة بشكل كبير من الصفقة الأوروبية حيث ارتفعت «وول ستريت» في ختام جلسة أول أمس، رغم أنها قلصت مكاسبها مع تراجع أسهم التكنولوجيا. وعلى صعيد العملات، حقق اليورو مكاسب قوية حيث قفز أعلى 1.15 دولار خلال التعاملات لأول مرة منذ يناير لعام 2019 في الوقت الذي تراجع فيه الدولار الأمريكي بشكل قوي أمام العملات الرئيسية قرب أدنى مستوى في 4 أشهر. أما الأصول الآمنة، فقدت استفادت أيضاً من إجراءات التحفيز كونها تؤدي إلى تسارع التضخم وخفض قيمة العملة، حيث حققت أسعار الذهب مكاسب قوية بأكثر من 26 دولاراً عند تسوية الجلسة، لتسجل أعلى مستوى في 9 سنوات. كما ارتفع سعر الفضة بنحو 7 % عند التسوية ليسجل أعلى مستوى منذ
عام 2014.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 − 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق