المقالات

تعبك والله يا سيدي يتعبنا

على مدى الايام الماضية وبتوالي، تابعت الأوساط المحلية والخليجية والعربية والعالمية الوضع الصحي لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الذي دخل المستشفى لإجراء الفحوصات الطبي في السبت الماضي.

وقد صرح وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح بأن صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ورعاه، أجرى عملية جراحية صباح يوم الأحد وتكللت بفضل الله تعالى ومنته بالتوفيق والنجاح، مبتهلين الى الباري جل وعلا ان ينعم على سموه بالشفاء العاجل ويديم عليه موفور الصحة وتمام العافية وان يحفظ سموه من كل مكروه.

وعلى أثر ذلك الخبر تفاعلت وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة بأخبار الاطمئنان والبرقيات ورسائل التهنئة من أصحاب المعالي والملوك والامراء والسلاطين ورؤساء الدول والجمهوريات بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجريت لسموه متمنين موفور الصحة ودوام العافية وأخذ الاهتمام الكبير والواسع الأخبار الرئيسية والصفحات الأولى، وكذلك بمنصات التواصل الاجتماعي تصدرت أخبار صاحب السمو بالصور ومقاطع الفيديو المرفقة بالدعاء والرجاء من الله وان يتم على سموه الصحة والعافية وهذا الأمر استثنائي فصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد هو محور يجسد أواصر العلاقات التاريخية الحميمة في كثير من الدول وهو تاريخ حافل بالإنجازات الوطنية والخليجية والعربية والعالمية، ويد في مبادرات السلام والتسامح والاستقرار وهو فخرنا وفخر الأمة الإسلامية والعربية وقائد العمل الإنساني.

ونتضرع إلى الباري عز وجل أن يحفظ سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه، ويديم عليه تمام الصحة وكمال العافية، فأرواحنا وقلوبنا قبل ألسنتنا تلهجُ بالدعاء وأيدينا تعانق السماء المستمر بالدوام لسموه بطول العمر والصحة والعافية والشفاء العاجل بإذن الله تعالى.

ونحمد الله حمدا كثيرا على نعمه وأنه ألبس سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه ثوبي الصحة والعافية ، وندعو الله من القلب بمزيد الود والاعتزاز وأطيب التهاني بنجاح العملية الجراحية التي أجريت لسموه ضارعاً إلى المولى العلي القدير أن ينعم على سموه بالشفاء العاجل لمواصلة قيادة مسيرة الخير والعطاء والنماء للوطن العزيز حاملا لواء السلام والانسانية.

وندعو أن يحفظ ساعده وعضدّه الأمين سيدي سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد بموفور الصحة وتمام العافية، وخطاكم السوء يا سيدي، ومن عليكم بالشفاء العاجل، شفاء لا يغادر سقما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة + 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق