الأولى

الكاظمي بحث في طهران توثيق علاقات متوازنة

بدأ رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي زيارة رسمية الى العاصمة الايرانية طهران، هي الاولى بعد توليه منصبه.
واصطحب الكاظمي الذي تلقى ما يشبه التهديد من خلال تسريبات ميليشيات على غير وفاق مع رئيس الوزراء العراقي، مفادها ان لدى طهران قناعة بأن المخابرات العراقية التي كان يرأسها الكاظمي على صلة ما بحادث اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني, وفداً حكومياً رفيعاً في دلالة على رغبته بتوثيق علاقات متوازنة مع ايران.
وأكدت مصادر سياسية عليا في بغداد ان القيادة العراقية تعول كثيراً على نتائج المحادثات التي سيجريها الكاظمي مع القادة الايرانيين لمعرفة مستقبل العلاقة الاستراتيجية الوثيقة القائمة بين البلدين.
وعلى صعيد آخر قال مصدر أمني عراقي ان مسلحين مجهولين يستقلون عربتين اختطفوا مديرة القسم الثقافي في معهد غوته الالماني في بغداد هيلا ميوس بالقرب من موقع عملها في شارع ابو نواس وسط بغداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق