حكايات

شنو…هذا؟!

عاد «الغزال» يستعرض «لقافته» وأفلامه الأبيض والأسود والملونة و 3 دي!
الغزال «اياه»…يسوي أفلاما لا صارت ولا استوت، وبات ينافس كبار السينمائيين، من حيث الآكشن، واقحام عمره في كل لقطة ومشهد.
بكل لغات العالم نطقت الغزلان: «اركد…شنو هذا، شو هيدا، وين رايح يا غزال»؟!
جحا •

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق