الإقتصاد

تبخر ثلث إيرادات الجزائر من النفط والغاز

صرح وزير الطاقة الجزائري عبد المجيد عطار للإذاعة الرسمية بأن الجزائر تتوقع هبوط إيرادات النفط والغاز إلى 23 مليار دولار في 2020 مقابل 33 مليار دولار في 2019.  وبلغت إيرادات الجزائر، العضو في أوبك، 60 مليار دولار من مبيعات النفط والغاز في 2014 قبل تراجع الأسعار بشدة.وقال الوزير، الذي تولى منصبه هذا العام للإذاعة الرسمية، «نحن في وضع اقتصادي صعب». وتعيش الجزائر البلد العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» على وقع «أخطر أزمة اقتصادية» نتيجة جائحة كورونا وتراجع أسعار النفط الذي يعد المورد الأساسي للخزينة الجزائرية، ويمثل نحو 97 % من صادراتها.

ووصل حجم الخسائر التي تكبدها الاقتصاد الجزائري بسبب تفشي الجائحة إلى 949 مليار دينار جزائري 8.4 مليارات دولار، في عدة قطاعات أبرزها النفط والصحة والبنوك والطيران والري والسياحة والفنادق. واعتمدت الجزائر قانونا جديدا للطاقة في نوفمبر 2019 يهدف لزيادة جاذبية قطاع النفط الجزائري، لكنها لم تنشر نصوص تطبيقه. وقال العطار إن المستثمرين الأجانب ينتظرونها لاتخاذ قرار بشأن العمل في الجزائر.وأضاف عطار أن النصوص ستُنشر قبل سبتمبر المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق