المقالات

أدمَعَتْ الكويت لأجلك

اللهم يامن تعيد إلى المريض صحته وتستجيب لدعاء البائس، اللهم إنا نسألك بكل اسم لك أن تشفيه، اللهم لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك إنك على كل شيء قدير.
أميرٌ تأمَّرَ على قلوب شعبه بالمحبة وليست الكراهية وبالعطف واللطف وليست القسوة والجفاء، بالعدل والشفقة وليس بالظلم والتكبر، بمسؤولية الأب وليس بالتسلط والجاه، أميرٌ أمَرَهُ قلبه وضميره وإخلاصه لوطنه وأبناؤه بالتواضع والسخاء والكرم، أميرٌ اؤتُمِنَ أمانة وطن وشعب وأمّة فحفظ العهد والأمانة، أميرٌ كسب المحبة وتربَّع على عروش القلوب بابتسامته وسماحة خُلُقه وسعة صدره، وكيف لا يجني ذلك من كان مثل صاحب السمو بتضحياته لأجل أمته – بحرصه بحبه- بحلمه – بتواضعه – بسخائه وكرمه -فهاهي كويتك اليوم ياصاحب السمو صغارها قبل كبارها، نساؤها ورجالها، سماؤها وأرضها، بحرها وبرها عجَّت أصواتها وتعالت ودموعها ذُرِفَت وأكُفها رُفِعت ونفوسها همهمت وألسنتُها لَهِجَتْ بالتوسل والدعاء والتوجه للحي القيوم بشفائك، فدعوات أبنائك ومحبيك متتالية متواصلة متوسلة راجية ربّ الناس الشافي المعافي أن يذهب عنك البأس ويسدل عليك لباس الصحة وأن يفرِّج عنك وعن الكويت وأهلها بشفاء والدها وقائدها.
أدْمَعَتْ الكويت لأجلك يا صاحب التواضع والقلب الكبير ياصاحب السمو والإنسانية وكل ذلك ثمرة غرس محبتك وعطفك وتواضعك في قلوب أبناء وطنك وتضحياتك للكويت وشعبها.
اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كل شيء أن تمن على أميرنا ووالدنا بالشفاء العاجل وألبسه ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجل يارب العالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق