الرياضة

هازارد وغريزمان وفيليكس… نجوم خيبت الآمال في إسبانيا

تحمل نهاية بطولة الدوري الإسباني «الليغا» بين طياتها أسماء لاعبين لم ترتق لمستوى التوقعات التي أثيرت حولهم.

ضمّت القائمة المخيبة للآمال الكثير من الأسماء ولكن تصدرها ثلاثة لاعبين بالتحديد وهم إيدين هازارد وجواو فيليكس وأنطوان غريزمان.

هازارد

البلجيكي هازارد تقريباً لم يقدم نفسه رسميا إلى جماهير ريال مدريد إلى درجة أنه قد اعترف بهذا بنفسه خلال مقابلة مع قناة «فرانس إنفو» المحلية الفرنسية، حيث قال «لقد كان أسوأ موسم خلال مسيرتي».

وكان هذا ما أكدته أرقام اللاعب التي أثرت عليها إصابته التي أبعدته عن المشاركة مع الفريق خلال 16 مباراة رسمية، وذلك بعدما حمل توقعات كبيرة وقت انضمامه للفريق في الصيف الماضي قادما من تشيلسي الإنكليزي مقابل نحو 100 مليون يورو.

وعلى الرغم من تحقيق الميرينغي للقب الليغا إلا أن البلجيكي لم يكن ضمن الأبرز في الفريق، حيث خطف كل من مواطنه حارس المرمى تيبو كورتوا وسرجيو راموس وبنزيما والمدرب زين الدين زيدان بساط التألق والفضل في هذا الإنجاز.

فيليكس 

ويأتي في القائمة أيضا البرتغالي الشاب جواو فيليكس، لاعب أتلتيكو مدريد، الذي ضمه النادي مقابل 127 مليون يورو قادما من بنفيكا ليصبح في ذلك الوقت ثالث أغلى صفقة في التاريخ بعد كل من نيمار ومبابي «222 و180 مليون يورو»، على الترتيب.

وعلى الرغم من تقديم فيليكس لموسم رائع للغاية ومباريات سيتذكرها التاريخ مثل مواجهة ريال مدريد أو يوفنتوس، إلا أنه توقف عن تسجيل الأهداف وصناعتها وأصابته حالة من عدم الانتظام على مدار الموسم ولكنه أيضا يعود كل فترة للظهور في مباراة كبيرة مثل مواجهة ليفربول الأخيرة بدوري الأبطال على ملعب «أنفيلد».

وكانت أرقام البرتغالي الشاب أيضا سيئة مقارنة بأرقامه مع فريقه السابق الذي شارك معه خلال 43 مباراة وسجل خلالها 20 هدفا، حيث شارك مع الأتليتي خلال 34 مباراة وأحرز خلالها 8 أهداف فقط.

غريزمان 

ويظهر في القائمة اسم آخر لم يكن انضمامه لبرشلونة أمرا مبشرا على الإطلاق، وهو اللاعب الفرنسي أنطوان غريزمان.

فاللاعب كان قد أطلق فيلما وثائقيا تحت اسم «القرار» منذ عام بعدما اختار البقاء مع فريقه ورفض التوقيع للبارشا ولكن في النهاية انضم للأخير بطريقة غريبة لم تعجب كلا الفريقين.

وعلى أرضية الملعب لم يكن غريزمان هو نفس اللاعب الذي شارك في المواسم السابقة مع الأتليتي، خاصة أنه لم يشارك مع البارشا تقريبًا في مركزه المفضل، حيث إن كلا من إرنستو فالفيردي وكيكي سيتين قاما بإشراكه في مركز الجناح الأيسر.

فمنذ انضمامه للبارشا قدم اللاعب الفرنسي أسوأ حصيلة تهديفية له على الإطلاق منذ موسم 2012/2013 الذي سجل فيه 11 هدفا، حيث أحرز مع الفريق الكتالوني في الليغا 9 أهداف وصنع أربعة أخرى، وذلك بعدما كان لا يقل عن 15 هدفا في كل موسم. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق