الإقتصاد

صناعة النفط الأميركي مستمرة في المعاناة رغم تعافي الأسعار

يضغط الطلب المتأثر سلباً من تفشي وباء «كوفيد- 19»، بشدة على أسعار النفط، ما دفع المنتجين الأميركيين لخفض الإنفاق الرأسمالي ونشاط الحفر. وأغلق المنتجون كذلك الآبار، لكن مع ارتفاع الأسعار مرة أخرى الآن عادت هذه الآبار، بحسب تقرير نشرته مجموعة «آي.إن.جي» الهولندية لرئيس استراتيجية السلع في سنغافورة «وارن باترسون». ومع ذلك، لا يزال من السابق لأوانه رؤية تحول في نشاط منصات الحفر، وبالتالي من المرجح أن يظل الإنتاج الأميركي تحت الضغط. وبالفعل، دخل منتجو النفط والغاز الأمريكيون المستقلون عام 2020 مع وجود نية لخفض النفقات الرأسمالية لهذا العام، مع الضغوط لتقليل النفقات وتوليد تدفقات نقدية حرة موجبة.
وكانت توقعات أكبر 20 منتجاً في بداية العام تشير إلى أن الإنفاق سينخفض بنحو 9% في عام 2020 على أساس سنوي. ومع ذلك، فإن ضربة الطلب من «كوفيد-19» وضعف الأسعار الناجم دفعا المنتجين لمراجعة توقعاتهم بالخفض أكثر للنفقات المستقبلية هذا العام، حيث يتوقع حالياً تراجعها لأكبر 20 منتجاً بأكثر من 40% على أساس سنوي. ووصل إنتاج النفط في الولايات المتحدة إلى ذروة قبل ظهور وباء «كوفيد-19» بفترة طويلة، وقبل الموجة البيعية في أسواق النفط بكثير. وبلغ إنتاج النفط الأميركي ذروة في نوفمبر عام 2019، ليصل إلى مستوى قياسي مرتفع عند 12.87 مليون برميل يومياً بزيادة 4.33 ملايين برميل يومياً عن المستوى المتدني المسجل في سبتمبر 2016.
وفي عام 2019، كان المنتجون الأميركيون يركزون أكثر على ضوابط رأس المال خلال 2019، ونتيجة لذلك كنا نشهد بالفعل نشاط حفر بطيئاً خلال غالبية العام الماضي، ما يعني أن معدلات نمو الإنتاج كانت تتباطأ كذلك.وفي عام 2019، نما إنتاج النفط الأميركي السنوي بنحو 1.24 مليون برميل يومياً، وهو ما يقارن بوتيرة نمو 1.64 مليون برميل يومياً والمسجلة في عام 2018. وبالنظر إلى عام 2020، كانت التوقعات تشير إلى أن الإنتاج الأميركي من النفط سينمو بنحو مليون برميل يومياً. ومع ذلك، من الواضح أن ضعف الأسعار الذي شوهد في أواخر الربع الأول وأوائل الربع الثاني من هذا العام، سبب تسارعا لوتيرة الهبوط في عدد منصات الحفر بشكل كبير، مع خفض المنتجين للنفقات الرأسمالية في حين اضطر بعض المنتجين لوقف الإنتاج في الآبار القائمة. ونتيجة لذلك، فإن النمو الذي كان متوقعاً لهذا العام لن يحدث بعد الآن.
وتظهر أحدث البيانات الشهرية الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة أن الإنتاج النفطي خلال شهر أبريل كان أقل 669 ألف برميل يومياً على أساس شهري وأقل 805 آلاف برميل يومياً من الذروة المسجلة في نوفمبر عام 2019.ومن الواضح أن بيانات الإنتاج عن شهري مايو ويونيو ستظهر مزيداً من الانخفاضات، نظراً لوجود كمية كبيرة من الإنتاج متوقفة بسبب ضعف الأسعار خلال تلك الفترة.

التاجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق