المقالات

إذا قامت لمشيتها تثنت كأن عظامها من خيزران

هذا بيت غزل يقوله بشار بن برد يصف فيه محبوبته وصفا رائعا بحسن بلاغة وعذوبة منطق، وقد شبه عظامها بالخيزران بيانا لما فيه من اللين، وبيت الشعر له قصة رويت بعدة مراجع أدبية ومنها الوافي بالوفيات، فقد سمع بشار قول قيس بن الملوح :
ألا إنما ليلى عصا خيزرانة
إذا غمزوها بالأكف تلين
فقال بشار ولم يعجبه وصفه : والله لو زعم أنها عصا مخ أو زبد لكان قد جعلها جافية خشنة إذ جعلها عصا، ألا قال كما قلت :
وحوراء المدامع من معد
كأن حديثها ثمر الجنان
إذا قامت لمشيتها تثنت
كأن عظامها من خيزران
ينسيك المنى نظر إليها
ويصرف وجهها وجه الزمان
ويكنى بشار أبا معاذ ويلقب بالمرعث لأنه كان في أذنه وهو صغير رعاث، والرعاث القرطة واحدتها رعثة، وصف بعظم الخلق والوجه، مجدورا طويلا جاحظ المقلتين وقد ولد أعمى، قال الأصمعي: بشار خاتمة الشعراء ولولا أن أيامه تأخرت لفضلته على كثير منهم، وقد قال الشعر وله عشر سنين، وكان يقول : هجوت جريرا فاستصغرني وأعرض عني ولو أجابني لكنت أشعر أهل زماني، وقال الجاحظ في البيان والتبيين: كان بشار شاعرا خطيبا صاحب منثور ومزدوج وسجع ورسائل وهو من المطبوعين أصحاب الإبداع والاختراع المتفننين في الشعر القائلين في أكثر أجناسه وضروبه، وقال علي بن يحيى المنجم: أحسن الناس ابتداء في الجاهلية امرؤ القيس، حيث يقول :
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل
بسقط اللوى بين الدحول فحومل
وفي الإسلام القطامي، حيث يقول :
إنا محيوك فاسلم أيها الطلل
وإن بليت وإن طالت بك الطيل
ومن المحدثين بشار، حيث يقول: 
أبى طلل بالجزع أن يتكلما
وماذا عليه لو أجاب متيما
وبالفرع آثار بقين وباللوى
ملاعب لايعرفن إلا توهما
ومن غزل بشار الفائق قوله :
لم يطل ليلي ولكن لم أنم
ونفى عني الكرى طيف ألم
روحي ياعبد عني واعلمي
أنني ياعبد من لحم ودم
وإذا قلت لها جودي لنا
خرجت بالصمت عن لا ونعم
إن في بردي جسما ناحلا
لو توكأت عليه لانهدم
ختم الحب لها في عنقي
موضع الخاتم من أهل الذمم
ولد بشار سنة ست وتسعين في العام الذي توفي فيه الخليفة الأموي السادس الوليد بن عبدالملك، في بادية البصرة عند مواليه بني عقيل، وتوفي في خلافة محمد المهدي ثالث خلفاء بني العباس سنة سبع، وقيل ثمان وستين ومئة للهجرة، وقد رمي عند المهدي بالزندقة، فأمر بضربه سبعين سوطا، فمات من ذلك ودفن في البصرة، أما قبيلة عقيل بن كعب فهي إحدى فروع عامر بن صعصعة الهوازنية القيسية المصرية وهم موالي بشار، أكتفي بهذا القدر ودمتم سالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق