حكايات

الأرنب… والغزال !

لمح أرنب، غزالاً يركض، فطار وراءه، وأووقفه، وقال له: «يا هذا…شفيك طاير، وين رايح»؟!
الغزال رد بقوله: «بشوف شغلي، مو فاضي لك يا أرنب، أنت ماراح تفهم كلامي».
الأرنب أجابه: «ماعندك الا الركض، راح تعرف منو أنا»!
…وبعد سنوات، عاد الغزال للأرنب, وقال له: «ليتني سمعت كلامك»!
…لا تثقل الدوس ترى «يملونك»!
جحا •

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر + 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق