المقالات

لماذا غاب هؤلاء عن المؤتمر الأخير؟

أصحاب المعالي الوزراء الموقرون بدولة الكويت الشقيقة ممن لهم صلة بعودة معلمي ومعلمات المرحلة الثانوية بدولتكم الشقيقة
نبارك لكم ونثمن جهودكم الدؤوبة من أجل مصلحة وطنكم وأبنائكم بل وكل من هم على ثرى بلادكم الحبيبة، وقد تبلور ذلك في قراراتكم الأخيرة والجريئة والتي شهد لها الكثيرون .
لكن يا أصحاب المعالي لقد أغفل مؤتمركم الموقر الأخير الآلاف الذين سافروا لبلادهم بناء على الإشارة بسفرهم ودونما تصريح بالسفر والآن معظمهم إن لم يكن جميعهم يريدون العودة إلا من له ظروف خاصة قد تمنعه، لكن الأكثرية الكاثرة تبغي العودة ولم يتعرض مؤتمركم لهم لا من قريب أو من بعيد رغم أن عودتهم 4 أغسطس وهناك أقسام جل معلميها مسافرون فكيف تكون عودتهم 4/8 والطيران لن يبدأ إلا 1/8 ومطلوب شهادة «pcr» ويستغرق استخراجها من 3 إلى 4 أيام؟! ناهيك عن الزحام الشديد لهذه الآلاف العائدة وفي مكان واحد هو المعامل المركزية بوزارة الصحة المصرية فكيف ينجز هؤلاء المربون الأفاضل في هذه الفترة الوجيزة من 1/8 حتى 4/8؟! أمر مستحيل ولو استخرج المعلم أو المعلمة الشهادة ومر عليها أكثر من 3 أيام لظروف الطيران صارت غير صالحة وضاع على المعلم المسكين تكاليف التذاكر والشهادات، إضافة لما سيعانيه الأطفال والنساء مع ذويهم في السفر إلى القاهرة من الأماكن البعيدة لاستخراج شهاداتهم، وفي هذا الزحام المنتظر والذي قد يصيب البعض منهم وراء هذا التزاحم نسأل الله لنا ولكم السلامة من كل مكروه.
ومن ثم فالمعلمون والمعلمات وأسرهم يرفعون أمرهم إلى الله ثم إلى معالي وزير الصحة ووزير التربية ورئيس «الطيران المدني» وكل من له صلة بعودتهم وذلك بالمقترحات التالية رجاء لا أمراً :
1 – أن تكون مثل هذه الإجراءات الاحترازية بالكويت بعد وصولهم وذلك بتوجه المعلم أو المعلمة من مطار الكويت بعدأخد قياس الحرارة إلى أرض المعارض لإجراء ما تراه وزارة الصحة من إجراءات وقائية كما فعلت من قبل وكانت تجربة رائعة ومنظمة وناجحة .
2 – وفي حال الإصرار على استخراجها من مصر نأمل أن تتعدد مصادر استخراجها بمحافظات مصر منعاً للزحام .
3 – أو منح المعلمين والمعلمات الفرصة المناسبة للحجز والسفر وإنهاء كل مايطلب منهم من إجراءات وقائية قبل بدء الدراسة وذلك بإبداء المرونة في عودتهم أو تغيير حجوزاتهم ومايتوافق واستخراج شهاداتهم فجميعكم يعلم أننا في ظروف استثنائية غير مسبوقة .
4 – أو وأسوة بما اتبع من تسهيلات مشكورة مع رجالات الصحة الأوفياء في عودتهم للكويت نتمنى أن تكون المعاملة بالمثل مع معلمي ومعلمات أبناء الجيل فرسالتهم لاتقل بأي حال عن أية رسالة أخرى تخدم الوطن .
هل إلى سماعهم من سبيل قبل وقوع مشكلات قد تحول بينهم وبين عودتهم في الموعد المقرر ؟!
وفقكم الله لما فيه مصلحة الجميع وكل عام أنتم وبلادكم بأتم صحة وعافية آمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق