المقالات

السيولة والملاءة المالية

مع تزايد قضايا الفساد المالي والإداري وانخفاض أسعار النفط واستمرار التأثيرات السلبية لجائحة كورونا COVID-19 تؤكد تقارير وكالات التصنيف الائتماني والسيادي للكويت على خفض النظرة المستقبلية لها من «مستقرة» إلى «سلبية»!!
ويبدو أن قدرة الكويت بالوفاء بالتزاماتها المالية في الأمد القصير والأمد الطويل سيكون الشغل الشاغل للسلطة التنفيذية خلال السنوات المقبلة. فهل تستطيع السلطة التنفيذية من خلال خبراتها المالية والإدارية المتراكمة وصناديقها السيادية التغلب على مشكلة السيولة والملاءة المالية أم أننا سنعيش في حالة من عدم الاستقرار والتقهقر بسبب سوء الإدارة والتردد باتخاذ القرار؟!
ودمتم سالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق