المقالات

نجاح سوري جديد في الامتحان الصعب

نبارك للشعب السوري الشقيق، ولقيادة هذا البلد العظيم، النجاح الباهر في ملحمة الانتخابات لاختيار أعضاء مجلس الشعب الجديد، والتي جرت يوم أمس في مختلف محافظات سورية.
لقد تابعت بنفسي عبر إحدى الفضائيات السورية مسيرة الانتخابات، حيث كان التلفزيون ينقل مجريات الأحداث على الهواء مباشرة، ولمست مدى الإصرار من قبل المواطنين السوريين على مواصلة مسيرة التنمية والتقدم والازدهار، وحرصهم الشديد على التكاتف والتلاحم رغم كل التحديات والظروف الصعبة، وكانوا مثالاً مشرفاً للشعب الواعي المتحضر، الذي يرفض الانحناء للعواصف.
لم تستطع عقوبات أميركا، ولا مقاطعة أوروبا، ولا مؤامرات «الأشقاء» ان تثني هذا الشعب عن تقرير مصيره، ولم يستطع وباء كورونا ان يحد من انطلاقة السوريين، وكأنما كانت المصاعب بمثابة وسائل قوة واندفاع، وكأنما المخاطر كانت دافعاً للتقدم إلى الأمام، فلا مجال للتردد والمخاوف، فهذا الشعب الأصيل لا يلقي سلاحه وقلمه ومعوله الذي يبني به صروح المجد والازدهار.
لقد برهن الشعب السوري الشقيق على أنه أقوى من كل مخططات الأعداء والحاقدين، وأن روح الصمود والثبات سوف تهزم كل جيوش الفتنة التي تريد تفتيت وتمزيق هذا البلد العربي الجميل.
وقد رأيت الرئيس بشار الأسد وزوجته، وهما يضعان الكمامات ويشاركان في عملية الاقتراع، وسط إجراءات أمن عادية جداً، حتى بدا أنهما مواطنان عاديان يمارسان حقهما في الانتخابات، وهذا يؤكد أن سورية مازالت بلد الأمن والأمان، وستبقى بإذن الله واحة خير وسلام، وستبقى الصدر الحنون لكل العرب.
بارك الله في سورية، وشعب سورية وقائد سورية، وإلى مزيد من الانتصارات في مسيرة الشرف العظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق