المقالات

الخيانات الزوجية

تم نشر فيديو لأحد مشاهير الشبكات الاجتماعية الجميلات، وهي تنصح متابعاتها بالقول « وايد من رفيجاتي المتزوجات ويكسرون خاطري تروح بيت ريلها وأمها مو معلمتها السنع شلون تهتم بنفسها يعني ريلج ماراح يطالع برا إذا شافج إنتي مهتمة في شعرج وملمس بشرتج وريحتج تينن». عزيزتي ميخالف إنتي توج ما نضجتي لأنج في بداية شبابج فكلامج كان سطحي في تقييم بعض الأمور خل أفيدج، أولا الزوج قد يخون زوجته بالرغم من أنها تملك المواصفات التي ذكرتيها لأنه إنسان فاسق وجريمة الزنا تسري في عروقه والمجرم في النهاية مريض نفسي، ثانيا قد يخونها لأنها لا تحقق له العفة إلا أنها واجهة اجتماعية له، فيحتفظ بها لهذا الأمر ويلجأ إلى خيانتها في الخفاء، ثالثا قد يرى من نفسه أنه أقل شأنا من زوجته فيرغب في إهانتها للتقليل من شأنها، رابعا قد يراها تتخطى حدودها مع الجنس الآخر فيرغب بالانتقام منها ليرضي غيرته وغضبه، خامسا قد تزوجها مكرها فيها ويحدث ذلك بزواج الأقارب أو زواج المخفر أو تزوجها زواج مصلحة فيخونها مع من يكن لها المشاعر.
وتستطيع المرأة أن تتفادى هذا النوع من الأزواج بعد أن تدرسه جيداً وتتمهل في إنجاب الأطفال، بس بعضهم تبارك الرحمن مطافيق وهي بالعرس حامل وطاف على ملجتها شهر !، وماذكرتيه صحيح فكل رجل يحب الدلال والنظافة من زوجته، ولو إنه في حريم ماشالله عليهم ريحتهم بخور ماني قايلة شنو اهو نوع البخور وريلها والخرفان اللي بدوامها يموتون عليها ما علينا، لكن مسألة نظافة الزوجة أو الزوج يتم التنبيه عليها من قبل الطرفين، فإذا لم يتم تقويم سلوكهم في هذا الجانب لينسحب أحدهم من البداية ولا يعطي الحق لأي طرف بأن يتخذ من سلوك الخيانة عذرا له، وإن وجدتم الزوجة تتغاضى عن خيانة زوجها فهذا يرجع لأربعة أسباب رئيسية: 1- لا ترغب في العودة إلى بيت أهلها بعد تجربتها الاستقلالية 2- تقوم بخيانة زوجها 3- تثق أنه لا يرغب بها أحد من بعد تطليقها وهي أم أولاد إلا للمتعة أو المسيار 4- قد تخسر امتيازات تشريعية اكتسبتها من زواجها. أما الكريمة فلن تستحمل البقاء مع الخائن أبداً حتى لو خالعته وخسرت حقوقها. وأخيراً «الحب» هو من يروض الروح على الوفاء والإخلاص حتى إن مر أحد الزوجين بظروف صحية تمنعه من الممارسة الزوجية لفترة وهو الذي يروض الرغبة الجنسية على العلاقة الروحية، وصعب على هذه الروح أن تخون ولو بنظرة أو بالفكر، ومن يخون بكامل قواه العقلية، رجلاً كان أم امرأة فهو لم يحب شريكه، أي لم يرتبط به روحياً!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق