دوليات

الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون يبحث «رادع الحرب»

بحث الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مسألة مواصلة تعزيز رادع الحرب في البلاد، خلال اجتماع اللجنة العسكرية المركزية لحزب العمال الحاكم.
كما ناقش الاجتماع الذي عقد السبت، «المهمة الاستراتيجية» للوحدات العسكرية الرئيسية للتعامل مع «الوضع العسكري حول شبه الجزيرة الكورية»، ووافق على «مؤشرات رئيسية لخطة إنتاج الذخائر»، وفقا لوكالة الأنباء المركزية الكورية.
وقالت الوكالة إن: «الاجتماع الموسع ناقش قضايا تكثيف تعليم الحزب وتوجيه القادة والمسؤولين السياسيين بالجيش الشعبي»، و«شدد على ضرورة تسليح الضباط القادة الشباب».
وأضافت، أنه تم عقد اجتماع مغلق بعد ذلك للنظر في المهمة الاستراتيجية للوحدات الرئيسية للتعامل مع الوضع العسكري في المنطقة المجاورة لشبه الجزيرة الكورية، والتهديد العسكري المحتمل والتحوطات اللازمة.
ووقع كيم على أوامر تنفيذ المهام التي تم التعامل معها خلال الاجتماعات.
ووصفت وكالة الأنباء المركزية الكورية الإجراءات التي تمخضت عن الاجتماعات، بأنها «قرار تاريخي» من شأنه «ضمان مستقبل ثورة جوتشي مع قوة عسكرية موثوقة». 
لكن وكالة الأنباء المركزية لم تذكر تفاصيل الإجراءات المتعلقة بـ «رادع الحرب» التي نوقشت خلال الاجتماع المغلق، على الرغم من أن المصطلح يعني دائما الأسلحة النووية والصواريخ البالستية. كما أنها لم تذكر أي إجراءات تتعلق بكوريا الجنوبية.

التاجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق