المحليات

المؤسسات الخيرية تواصل دورها في التصدي لتداعيات «كورونا» محلياً

واصلت المؤسسات الكويتية خلال الأسبوع المنتهي أمس الأول التصدي لتداعيات انتشار جائحة فيروس «كورونا المستجد، كوفيد – 19» على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية على الصعيد المحلي في وقت استمرت فيه الإشادات الدولية بدورها الإنساني على الصعيد الخارجي.
فمن جانبه ثمن وزير الإدارة المحلية اليمني عبدالرقيب، «المواقف الانسانية المؤثرة» للكويت في دعم الشعب اليمني وإغاثته وتخفيف معاناة أبنائه في جميع المجالات.
وقال إن «الجهود الانسانية النبيلة» التي تبذلها الكويت ومؤسساتها الإغاثية تحظى بتقدير الحكومة والشعب اليمنيين وترحيبهما.
وفي سياق منفصل أكد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المنسق المقيم لدى الكويت د.طارق الشيخ أن للكويت دورا رائدا في احتضان مهارات الشباب وتزويدهم بالدعم اللازم لإنشاء جيل شبابي برؤية مستقبلية.
وقال بمناسبة اليوم العالمي لمهارات الشباب إن الشباب الكويتيين ضربوا مثلا عالميا لدورهم المحوري في الاستجابة لفيروس كورونا والتصدي لانتشاره.
أما السفير البلجيكي لدى البلاد بيت هيربات فأشاد بجهود جمعية الهلال الأحمر في مجالات الإغاثة والأنشطة الإنسانية لاسيما في مكافحة الفيروس في أنحاء العالم كافة.
ونوه هيربات عقب لقائه رئيس مجلس ادارة الجمعية د.هلال الساير بسرعة تلبية «الهلال الأحمر» لنداء الشعوب المتضررة وتقديم مساعداتها معتبرا ان دورها في مكافحة فيروس كورونا يأتي استكمالا لدورها الإنساني واستشعارا لواجبها في مساعدة الاخرين.
من جانبه أكد الساير استمرار الجمعية بدورها وواجبها الإنساني في إغاثة الشعوب المنكوبة وتخفيف معاناتها لافتا إلى أن ما تقدمه الكويت عبر الجمعية لمكافحة فيروس «كورونا» يجسد مفهوم الإنسانية ودورها الانساني.
وعلى صعيد التصدي لتداعيات انتشار جائحة فيروس «كورونا المستجد» على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية على الصعيد المحلي وزعت جمعية الهلال الأحمر كمامات ومعقمات على المصلين في عدد من محافظات البلاد في إجراء احترازي لمواجهة الفيروس وذلك بعد افتتاح المساجد لأداء صلاة الجمعة أمس الأول.
كما ساهمت جمعية الهلال الأحمر في اتخاذ الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا في منطقة الفروانية التعليمية عبر توزيعها سجادات صلاة وكمامات ومعقمات وبروشورات لموظفي المنطقة ومراجعيها.
وفي إطار آخر أعلنت جمعية الهلال الأحمر توزيع عدد من الأجهزة الكهربائية المنزلية الضرورية على 66 أسرة محتاجة في الكويت.
وفي السياق نفسه أطلقت جمعية الهلال الأحمر مشروع جمع تبرعات الأضاحي داخل الكويت بالتزامن مع قرب حلول عيد الأضحى المبارك.
من جهته أعلن رئيس مجلس إدارة الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان «كان» د.خالد الصالح، انطلاق حملة «كلنا الكويت» لتعقيم المقرات والجهات الحكومية والخاصة كمبادرة تطوعية يقوم بها فريق تطوعي متخصص من الحملة.
أما بيت الزكاة الكويتي فأطلق منصة الكترونية جديدة عبر موقعه الرسمي لحجز مواعيد المراجعين للحالات المسجلة لديه والمستمرة في تلقي المساعدات.
وعلى صعيد التحرك على الصعيد الإنساني دوليا دعت الكويت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى التحرك لوقف التداعيات الإنسانية في سورية في ضوء استمرار القتال وتفشي جائحة فيروس «كورونا المستجد».
وجاء ذلك في بيان الكويت امام الدورة الـ45 للمجلس والذي ألقاه مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير جمال الغنيم في سياق مناقشة تقرير لجنة التحقيق المستقلة المعنية بسورية.

التاجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق