المقالات

اصبر على حلو الزمان ومره واعلم بأن الله بالغ أمره

الله، سبحانه وتعالى، فعال لما يريد وهو الغالب على ما سواه لا يمانع ولايخالف، نريد أمرا ويريد الله تعالی أمرا آخر، والغالب هو الله القائل عز من قائل في قصة يوسف عليه السلام: «وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون «يوسف – 21».
لقد أراد النبي يعقوب، عليه السلام، من إخوة يوسف ألا يكيدوا له فغلب أمر الله حتى كادوا له، ثم أراد إخوة يوسف قتله فغلب أمر الله ولم يقتلوه ثم رموه بالبئر ليلتقطه بعض السيارة فينسى اسمه، فغلب أمر الله حتى أصبح يوسف مشهوراً ومذكوراً وأميناً على خزائن مصر، وهذه هي العظمة الإلهية، فلنصبر على حلو الزمان ومره ولنعلم وندرك أن كل شيء بيد الله تعالى، وبيت الشعر يقوله الإمام محمد بن إدريس الشافعي القرشي، رضي الله عنه.
وهو بيت حكمة فالزمن لايصفو على حال، والمرء عرضة للمصائب وكلما صبر نال الأجر والثواب، فأين الدول التي كانت قائمة، اين الأمويون والعباسيون؟! دول سادت ثم بادت، وكان الرجل الصالح سفیان بن عيينة يقول: الدنيا كلها غموم فما كان فيها من سرور فهو ربح، وقد أحسن إبراهيم بن العباس الصولي، حيث يقول:
ولرب نازلة يضيق بها الفتى
درعا وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها
فرجت وكنت أظنها لا تفرج
ولابد أن نعرف أن الله هو الملجأ عند الشدة وانتكاث الزمان وانه لاملجأ منه إلا إليه، ولابد أيضاً أن نحسن الظن بخالقنا، فقد قال في الحديث القدسي: «أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه وإن تقرب إلي بشبر تقربت اليه ذراعا وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا وإن أتاني يمشي أتيته هرولة». «رواه البخاري ومسلم»، وهذا الحديث من أحاديث الرجاء العظيمة التي تحث المسلم على حسن الظن بالله، عز وجل، ولله در ابن وهيب الحميري، حيث يقول:
وإني لأدعو الله حتى كأنني
أرى بجميل الظن ما الله فاعله
ولا حلاوة إلا بعد مرارة ولاشدة إلا وبعدها فرج، يقول أبوتمام:
وما من شدة إلا سيأتي
لها من بعد شدتها رخاء
وقال ابن يعقوب بن السكيت :
إذا اشتملت على اليأس القلوب
وضاق ما به الصدر الرحيب
وأوطنت المكاره واستقرت
وأرست في أماكنها الخطوب
ولم تر لانكشاف الضر وجها
ولا أغنى بحيلته الأريب
أتاك على قنوط منك غوث
يمن به اللطيف المستجيب
وكل الحادثات إذا تناهت
فموصول بها فرج قريب
أكتفي بهذا القدر، ودمتم سالمين وفي أمان الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + ستة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق