الإقتصاد

الولايات المتحدة تسعى للسيطرة على أسواق الغاز الطبيعي العالمية

تزايد متوسط نمو استهلاك الغاز الطبيعي حول العالم بنسبة 2% خلال العام الماضي، وهو ما يقل بشكل حاد عن النمو الاستثنائي الذي شهده عام 2018 البالغ 5.3%. ومن حيث الحجم، نما الطلب بمقدار 78 مليار متر مكعب، بقيادة الولايات المتحدة «27 مليار متر مكعب»، والصين «24 مليار متر مكعب». وعن الإنتاج، نما بمعدل 132 مليار متر مكعب «3.4%» متجاوزًا معدل نمو الاستهلاك، وشكلت الولايات المتحدة ما يقرب من ثلثي صافي ذلك النمو العالمي.ويعد الغاز الطبيعي أنظف أنواع الوقود الأحفوري، وهو أيضاً أسرعها نموًا، وبالنظر إلى المستقبل، من المتوقع أن يكون الغاز الطبيعي الوقود الأحفوري الوحيد الذي سيشهد نموًا كبيرًا في الطلب على مدى العقدين المقبلين.
ودفعت طفرة الغاز الصخري الأميركي على مدى العقد الماضي الولايات المتحدة إلى الصدارة العالمية بين المنتجين الطبيعيين. وفي عام 2019، بلغت حصة الولايات المتحدة من إنتاج الغاز الطبيعي العالمي 23.1%، متقدمة على روسيا البالغة حصتها 17% وعلى الشرق الأوسط بأكمله «17.4%». شكل أكبر 10 منتجين للغاز الطبيعي نحو 70% من إمدادات الغاز العالمية في العام الماضي. ونما إنتاج الولايات المتحدة 10.2% في العام الماضي، إلى 89.1 مليار قدم مكعب يوميًا، وهو ما يزيد بنسبة 88% عن عام 2005.
بالنظر إلى أن الغاز الطبيعي لا يتم نقله بسهولة مثل النفط، فهناك الكثير من التداخل بين المنتجين والمستهلكين، إذ إن أكبر 6 دولة مستهلكة للغاز مدرجة ضمن أكبر عشر منتجين أيضاً. ودفعت زيادة إنتاج الغاز الطبيعي الأميركي، الولايات المتحدة إلى المرتبة الأولى عالميًا في إنتاج الغاز الطبيعي المسال. وتمتلك الولايات المتحدة حصة عالمية تبلغ 40% من إنتاج الغاز الطبيعي المسال، معظمه موجه إلى المصافي أو إنتاج البتروكيماويات. كما أنها الدولة المصدرة للغاز الطبيعي المسال الأسرع نموًا في العالم، بمتوسط معدل نمو سنوي 40% على مدى العقد الماضي. وللتوضيح، كانت الولايات المتحدة ثالث أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العام الماضي، مقارنة مع الترتيب الثامن عشر على مستوى العالم قبل خمس سنوات فقط.

التاجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق