المقالات

العالم الذي لا تحتمل خفته

الرتابة هي من يحكم يوميات أكثر من نصف سكان المعمورة، الأيام تتشابه والاخبار البائسة التي تأتي من القنوات الإخبارية هي من ترتب تفاصيل أيامنا، العالم في الخارج يشبه الأحداث التي تناولتها رواية «نهاية العالم» لستيفن كينغ والتي نشرت عام 1978، حيث تبدأ نهاية العالم من شيء تافه وبسيط مثل الإنفلونزا، لكنها ليست انفلونزا عادية، بل هو فيروس متحور يدمر البشر حول العالم.
الابداع الادبي المتخيل أو الفانتازيا أصبح واقعا اليوم، ربما هو استشراف حقيقي لما سوف يكون عليه العالم في المستقبل، أو ربما هو فضح لنظرية المؤامرة.
الجلوس الرتيب في البيت، وهذا الفائض الكبير من الوقت يولد سيلاً كبيراً من القلق الفكري والهم التساؤلي، فعلا الإحساس باللامعنى يتعمق يوما بعد يوم، الموت أصبح يتلحف العالم، والمنقذ الوحيد هو الاختباء منه، أن نقفل علينا بيوتنا وننتظر الخلاص، في ظل هذه الظروف يتشبث الانسان بأي أمل، حتى لو كان على شكل وصفة شعبية، هل هو قدرنا الذي صنعناه بأيدينا؟
بالنهاية ها هو الانسان اليوم يعود من جديد الى وضعه البدائي في الخوف من الطبيعة الى حد الهلع والرعب الكوني، بعد المغامرات العلمية التقنية التي خاضها، وخال بمقتضاها ان سلطانه لا يقهر، ها هو اليوم عاجز أمام كائن لا متناهي الصغر، انّه اللامرئي الذي اضحى متحكما في المرئي، مبرزا حقيقة الضعف الانساني ووهم تطويع الطبيعة، فخوفنا البدائي من الظواهر الطبيعية هو ما جعل الانسان يبحث عن حلول ليقي نفسه في البداية، ثم تطورت المفاهيم ليصبح مصطلح الوقاية أكبر ليصل لمرحلة السيطرة، الا أن الطبيعة تبرهن للعالم انها أكبر مخاوف الإنسان وستبقي.
المغامرة الحضارية للتحكم في الطبيعة تحولت في رمشة عين الى أسوأ كوابيسنا، غالبية البشر لازالوا يعيشون مرحلة الذهول، وكأننا نشاهد أحد أفلام الخيال العلمي، النبوءة تحققت وأصبحنا فعلا ممثلين رغما عنا في الدوامة الوجودية، في حبكة لا يعرف نهايتها سوى ظهور عقار أو مصل، قبل أن يقضي الفيروس على الانسان وكبريائه الحضاري.
نحن أمام تحدٍ وجودي، والمعالجات العالمية الحالية تفتقر الى الفعالية، ربّما العالم يجب أن يتوّج بحكومة كونيّة من الباحثين والعلماء يشتركون في إدارة العالم ورسم معالم العيش المشترك بين بني البشر.
فالطبيعة تجبرنا اليوم على أن نصغي لها في تواضع، وأن نختار بين الوجود أو الجحود، مع العلم بأن الجحود يتبعه الأفول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق