المقالات

الواقع المصدوم

في متابعة جيدة للحوارات الجانبية عن ما يتداول على الساحة السياسية المحلية ينتابنا شعور بالواقع المصدوم والإحساس بالغربة في عز وجودنا داخل محيط المجتمع لا لشيء سوى قلب الموازين بمعنى كويتي صرف «الدنيا صارت معكوسة»، حاولت كثيراً بعد اصطدامي بالواقع المرير أن آخذ بيدي وأكرر جملة الحمد لله على السلامة بعد حادث انقلاب الدنيا فيني، إلا أنني وجدت النفس الآمرة بالسوء تقول لي وين … وين لا سلامة ولا علامة الدنيا مقلوبة… إييييه والله الدنيا مقلوبة وخذ عندك جيلة عدس بالفساد العارم المتفشي شاليه – مزرعة – بيت والحلال محذف يمين ويسار والمواطن المديون مسكين ياحرام ظهره متزلغ بالدين، والديون قد أثقلت كاهله ولقد حاولنا مراراً وتكراراً بشتى السبل أن نسقط القروض عن كاهله إلا أن المحاولات قد باءت بالفشل واللعبة عطتنا حاول مرة أخرى لقد خسرت الجولة وغيرك كان أشطر ولم يكن بوسعي إلا أن آخذ المديون من يديه ونقف جانباً أمام البترنيه أشي قيادي على جم مشهور ومليون رايح ومليون راد ونوط داخل بالجيب ونوط طاير إلى أن طرح السؤال الخجول من السيد المديون «احنا وين بالكويت؟!».
نوا نوا.. نحن أمام برنامج مستر كرستل.
عزيزي القيادي وزميلك المشهور لما كل هذا الضجر أخذ لك نفس عمييييق واستمع إلى الآتي: قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز «ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر». سورة آل عمران آية «104».
الدستور الكويتي في محتواه وروحه لهو من الدين الإسلامي، بمعنى أن الشريعة الإسلامية أباحت حرية الرأي والتعبير والقول وجعلتها حقاً لكل إنسان، فالقول بها واجب إذا مست الأخلاق والمصالح العامة ونحن على يقين بأن المال العام ومصلحة البلد تتم بطرح سؤال واستفسار بأين لك هذا؟ لحماية البلد وأمنها إلا إذا أنتوا شايفنها مصلحة خاصة ولا شيء ثاني فالأمر متروك لكم وقابل لشطبوووووووه .
لكل قيادي ومسؤول هناك بعض الشواهد التاريخية منها خطبة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين قال «…فاتقوا الله وأعيونني على نفسي بالمعروف والنهي عن المنكر وإحضاري النصيحة فيما ولاني الله في أمركم …». فهو لم يقل ليش تحاسبوني وليش تزعلوني ذكر إحضار النصيحة فيما ولاني الله.
بطن الجدر:
المواطن الكويتي يسلم عليكم ويقولكم أنا كويتي ومن حقي إسقاط القروض كأبسط الحقوق فالمال يوزع على مزارع وشاليهات وغيره ومن باب العدالة الاجتماعية إسقاط القروض.
نهاية الخط والرجوع للبداية:
إذا أزعج المتنفذين والقياديين أي جملة انتقاد تكتب بحق أدائهم فلما كل هذه الموجة الغاضبة إلا إذا أنت طابخ الطبخة وزعلان على كرسيك لا يطير طقه بمسامير الحق وأهو يثبت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق