المحليات

أداء صلاة الجمعة وسط فرحة عارمة … وإجراءات وقائية مشددة

كتب محسن الهيلم:

فرحة عارمة غمرت رواد مساجد البلاد لأداء صلاة الجمعة أمس للمرة الأولى بعد توقف دام أكثر من أربعة أشهر إثر الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا المستجد الذي تسبب بتعطل معظم الأعمال والأنشطة في الكويت على غرار كثير من دول العالم لحماية الناس من الوباء.
فقبل عدة أيام تم السماح بإقامة الصلاة بقرار من مجلس الوزراء في اجتماعه الأسبوعي الدوري بالتنسيق مع السلطات الصحية وقضى بالزام المصلين اتباع الاشتراطات الصحية والاحترازية واستعمال المعقمات والتباعد مع الوضوء في المنزل وإحضار كل مصل سجادته الخاصة به وارتداء الكمامة في حين يتم إلغاء الصلاة في أي مسجد لا يتقيد المصلون فيه بتعليمات وتوصيات وزارة الصحة.
من جانبها وزعت جمعية الهلال الأحمر كمامات ومعقمات على المصلين في عدد من محافظات البلاد في إجراء احترازي لمواجهة فيروس كورونا المستجد وذلك بعد افتتاح المساجد أمس لأداء صلاة الجمعة.
وقال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الجمعية خالد الزيد إن الجمعية في إطار جهودها لمكافحة الفيروس بادرت بتوزيع كمامات وقفازات ومواد التعقيم على المصلين مع تقديم التوعية عن أعراض المرض وطرق الوقاية منه.
وأضاف الزيد أن ما تقوم به الجمعية من أنشطة ينطلق من أنها جزء من المجتمع الكويتي وتهدف إلى النهوض به وتلبية احتياجات المواطنين والمقيمين فيه على السواء من خلال التعاون مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية.
وذكر أن توزيع الكمامات والمعقمات يندرج ضمن سلسلة حملات التوعية التي يقدمها الهلال الأحمر للمواطنين والمقيمين بطرق الوقاية من الفيروس وأهمية المحافظة على مسافات التباعد الاجتماعي للحد من مخاطر انتشار العدوى، مبينا أنه تم توزيع المعقمات والكمامات في مؤسسات الدولة خلال الأيام الماضية.
وأشاد بحرص المصلين وهم يرتدون الكمامات ويضعون السجاد الخاص بهم أمامهم في المساحة التي تم تحديدها لكل مصل وآخر مع المحافظة على المسافة الآمنة وتحقيق التباعد.
وثمن الجهود الكبيرة والمتواصلة التي تبذلها كل وزارات الدولة وقطاعاتها ومختلف مؤسساتها لحماية أهل الكويت والمقيمين على أرضها من فيروس كورونا.

التاجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر + ستة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق