الإقتصاد

الغيص: اتفاق «أوبك +» ينتقل إلى المرحلة الثانية بداية أغسطس

قال محافظ الكويت لدى منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» هيثم الغيص أمس إن هناك توافقاً بين دول «أوبك +» «منظمة الدول المصدرة للنفط ودول من خارجها» على الانتقال من المرحلة الأولى بالاتفاق التاريخي لتخفيض الإنتاج الى المرحلة الثانية ابتداء من بداية اغسطس المقبل. وأضاف الغيص في تصريح صحافي ان هذا التوافق يأتي على خلفية توصية اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة بمراقبة الانتاج الذي عقد أول أمس بمشاركة الكويت ممثلة بوزير النفط ووزير الكهرباء والماء بالوكالة الدكتور خالد الفاضل، مبينا ان الكويت تعد إحدى الدول الاعضاء الرئيسية في اللجنة وتشارك في اعمالها شهريا منذ بداية تأسيسها وترأستها خلال عام 2017.
وذكر ان اجتماع اللجنة الوزارية الذي سبقه اجتماع للجنة الفنية المشتركة ناقش بيانات التزام الدول خلال شهر يونيو، موضحاً ان اللجنة ابدت ارتياحا لوجود تحسن ملموس بالالتزام في خفض الإنتاج من أغلب الدول بحيث ارتفع الالتزام الاجمالي لدول «اوبك +» من مستوى 87 % في شهر مايو الى 107% في يونيو. وأفاد بأن اللجنة شددت في بيانها الختامي على أهمية التزام جميع الدول بحصص الانتاج المتفق عليها خلال الاشهر المقبلة، حيث ان اسواق النفط لا تزال تمر في مرحلة حرجة بسبب تداعيات فيروس كورونا واثره السلبي على الطلب العالمي للنفط وذلك بالرغم من التحسن الذي شهدته الاسواق خلال الشهرين الماضيين مع بداية العودة التدريجية للحياة الطبيعية في مختلف انحاء العالم وايضا بسبب تطبيق اتفاق خفض الانتاج منذ مايو الماضي.
ولفت الى ان تقليص حجم التخفيض الإجمالي من 9.7 ملايين برميل يوميا الى 7.7 ملايين برميل يوميا في اغسطس لا يعني بالضرورة عودة مليوني برميل باليوم من الإمدادات للاسواق العالمية، موضحا ان الدول التي لم تلتزم بالكامل بالتخفيضات خلال شهري مايو ويونيو قدمت خططا واضحة الى اللجنة حول جدولة تعويض هذه الكميات بالمزيد من التخفيض في انتاجها خلال الفترة من يوليو الى سبتمبر، اضافة الى وجود ارتفاع موسمي للاستهلاك المحلي داخل بعض دول «اوبك +» خلال الاشهر المقبلة. وشدد على ان تخفيف الخفض بالانتاج لن يكون فعليا بمستوى مليوني برميل باليوم بل اقل من ذلك بكثير ما سيساهم في المحافظة على استقرار الاسواق خلال الاشهر المقبلة. وأوضح الغيص ان توقعات «اوبك» تشير الى وجود تحسن ملموس في الطلب على النفط خلال النصف الثاني من العام بالمقارنة مع النصف الاول وخصوصا بالنظر الى الربعين الثاني والثالث من العام حيث من المتوقع ان يرتفع الطلب من مستوى 82 مليون برميل يوميا الى 92 مليوناً.
وقال ان «دولة الكويت من خلال عضويتها في اللجنة وبالتعاون مع ادارة الابحاث في منظمة اوبك والدول الاخرى تراقب عن كثب وبشكل مستمر تطورات اوضاع أسواق النفط العالمية تحسبا لأي تأثيرات سلبية سواء من ناحية الطلب على النفط بسبب احتمال تزايد الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا وتأثيره، أو أية عوامل اخرى قد تكون مؤثرة على ميزان العرض والطلب خلال الفترة المقبلة». واشار الى ان الاسواق شهدت تحسناً ملموساً بسبب تخفيضات الانتاج التي قادتها مجموعة دول «اوبك +» وانخفاض الانتاج بشكل قسري في بعض الدول الاخرى مع انخفاض الاسعار مؤخرا، مؤكدا ان الحذر مازال واجباً بسبب المخاوف الاقتصادية بشكل عام وتحديدا بسبب تأثير فيروس كورونا على الطلب العالمي. وذكر الغيص أن الاجتماع المقبل، للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة الانتاج سيكون بتاريخ 18 اغسطس المقبل حيث ستتم مراجعة بيانات التزام الدول خلال شهر يوليو بالاضافة الى تدارس اوضاع اسواق النفط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق