المقالات

«التعليم .. لا عمر له»!

حدد كوب كاب ماير 9 مبادئ للانضباط الذاتي لتحقيق الانضباط في حياتنا والنجاح فيها،إليكم هذه المبادئ التسعة: الالتزام بعادة التفكير الواضح، الالتزام بعادة وضع الأهداف يومياً، الالتزام بعادة إدارة الوقت بفعالية يومياً، الالتزام بعادة الشجاعة، الالتزام بالعادات الصحية الممتازة، الالتزام بالتوفير المنتظم للمال والاستثمار، الالتزام بعادة العمل الجاد، الالتزام بعادة التعلم المستمر، والالتزام بعادة الإصرار على النجاح.

جميع ما تم ذكره يعتبر أموراً مهمة وإن كنا نختلف في درجة الاهتمام بأحدها دون الاخر. إلا أن ما يهمني هنا، أو ما أثار انتباهي جداً، هو القاعدة الثامنة: الالتزام بعادة التعلم المستمر Continuous Education. يقول ماير: هناك قاعدة تقول: «لتكسب المزيد عليك تعلم المزيد».  بالنسبة للتعليم النظامي المفترض أن الدكتور يأخذ راتباً أعلى من صاحب درجة الماستر، والماستر أعلى من البكالوريوس، وهكذا. أما بالنسبة للتعليم غير النظامي، فإن إحدى أجمل الأفكار أن تقرأ في مجالك من 30 إلى 60 دقيقة يومياً، وهو ما يعادل كتاباً أسبوعياً وهذا يعني حسابياً 50 كتاباً في السنة! هذه وحدها قد تجعلك خبيراً رائعاً في مجالك وربما الأعلى أجراً في مهنتك.

إنه من المهم، بل والضروري جداً، أن لا ينقطع الإنسان عن الاستمرار في التعلم، سواء في الحصول على المعرفة أو المهارات لأنها جميعاً تصب في مجال تعزيز قدراتنا الذهنية والعملية وتجعلنا، وفي كل مرة، أفضل مما كنا عليه في السابق. من ميزة التعلم المستمر، وكما قال الفيلسوف أرسطو، أنه «زينة في الرخاء وملاذ في الشدة». كما انه، وكما قال محمد إقبال، هو «الحامض الذي يذيب شخصية الكائن الحي، ثم يكونها كما يشاء». بعبارة مختصرة، استمرار الشخص في تغذية عقله وروحه من خلال «عادة التعلم المستمر», ستوفر له مؤونة حياتية ستساهم في تعزيز أفكاره وبالتالي تطوير حياته بشكل مستمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق