الإقتصاد

«زين» تحقق أرباحاً صافية نصف سنوية بقيمة 273 مليون دولار

أعلنـــت مجموعـة زين «المُدرجة في بورصة الكويت تحت الرمز :ZAIN» عن نتائجها المالية المجمعة عن فترة النصف الأول من السنة المالية 2020، بتسجيلها إيرادات مجمعة بنحو 787 مليون دينار «2.6 مليار دولار»، بانخفاض قدره 3% عن الفتـــرة نفسهـــا مـــن العام 2019.

وأوضحت «زين» في بيان صحافي أن أرباحها قبل خصم الضرائب والفوائد والاستهلاكات بلغت 336 مليون دينار «1.1 مليار دولار» بانخفاض قدره 5%، وهو ما عكس هامش أرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والاستهلاكات بنسبة 43%.

وبينت المجموعة التي تملك وتدير ثماني شبكات اتصالات في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا أن أرباحها الصافية بلغت 84 مليون دينار «273 مليون دولار»، بانخفاض قدره 14% عن الفترة نفسها من العام 2019، وبلغت ربحيـــة السهــم 19 فلسا.

وبينت «زين» أنها سجلت هذه النتائج المالية رغم التحديات التي فرضتها جائحة كورونا «كوفيد-19»، وذلك جراء الأوضاع الاستثنائية التي تسببت فيها، وما تبعها من احترازات صحية وأمنية أفضت في النهاية إلى عملية الإغلاق الاقتصادي، وهو ما كان له تداعيات على الأنشطة الاستثمارية والتجارية وجيمع مجالات الحياة.

وذكرت أنها اتخذت تدابير احترازية للتعامل مع هذا الظرف الاقتصادي المؤقت حتى تحد من التأثيرات التي قد تطال عملياتها، حيث نجحت في تقليص المصروفات بنحو 68 مليون دولار، وذلك دون مس رواتب الموظفين، مبينة أن الإجراءات الاستباقية التي اتخذتها ساعدتها في امتصاص جزء كبير من هذه التداعيات، التي تشير إلى أنها في طريقها إلى الانحسار مع ظهور بوادر تحسن على قطاع الأعمال.

وصرحت زين بأن إيرادات قطاع البيانات سجلت ارتفاعا بنسبة 10%، وذلك مقارنة مع نفس الفترة من العام 2019، وهي تمثل 42% من إجمالي الإيرادات المجمعة، وذلك بفضل الاستثمارات المستمرة في مشاريع التطوير والتوسعة التي تجريها على شبكات الجيلين الرابع والخامس، وبالنسبة لقاعدة العملاء فقد تأثرت نزولا إلى نحو 47.6 مليون عميل فعال بسبب الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الراهنة.

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر ناصر الخرافي «رغم التأثيرات التي تسببت فيها جائحة كورونا على القطاعات الاستثمارية والتجارية، إلا أن قطاع الاتصالات كان أقل تأثرا بهذه الأوضاع عن غيره من القطاعات الأخرى».

و أضاف «نجحت عمليات المجموعة في التعامل مع هذه المتغيرات الاستثنائية، وامتصاص الجزء الأكبر من هذه التداعيات بفضل استراتيجيتها في الاستثمار في القطاع الرقمي والابتكارات التكنولوجية، التي تمثل التوجه الجديد لقطاع الأعمال».

وبين أن هذه الأزمة بقدر ما حملت من تداعيات سلبية طالت غالبية مجالات الأعمال، فإنها حملت معها أيضا مكتسبات حقيقية لما بعد كورونا، حيث أخذت المنصات الرقمية اهتماما متزايدا مؤخرا بشكل أكبر من أي فترة أخرى، فهي قامت بدور حيوي في تخفيف التأثيرات السلبية، لذلك من المتوقع أن تشهد التحولات الرقمية طفرة نمو هائلة بسبب هذه المخاوف، فالجائحة دفعت قطاعات الأعمال إلى حتمية التحول الرقمي.

وأفاد الخرافي بأنه في الوقت الذي تشهد أسواق الشرق الأوسط إقبالاً على قنوات التجارة الرقمية المدفوعة بنمو الاتصال الجماعي وانتشار الأجهزة الذكية، فإن زين تسعى إلى إعادة تعريف وتحديث تجربة العملاء من خلال إدخال قنوات رقمية جديدة، وتزويد قاعد عملائها وشركائها بالأدوات التي تساعدهم في اللحاق بموجة الانتقال إلى العمليات الرقمية.

وتابع قائلا « كانت زين نشطة في استخدامها للابتكارات التكنولوجية بتعزيز مبادراتها الخاصة على واجهة البرمجيات «API» التي تتيح نشرا أسرع للشراكات الرقمية في مجالات التكنولوجيا المالية والصحة الإلكترونية والترفيه الرقمي، وساعدتنا عملياتنا الأخيرة في زيادة حجم إيرادات واجهة البرمجيات بثمانية أضعاف مقارنة بالعام 2019 « ما يقارب 5 ملايين معاملة في الشهر».

وكشف الخرافي قائلا «بلغت استثماراتنا في النفقات الرأسمالية 1.5 مليار دولار على مدار 18 شهرا «تتضمن 494 مليون دينار في الأشهر الستة الأخيرة»، بما في ذلك رسوم الطيف وإطلاق شبكات الجيل الخامس في الكويت والسعودية والبحرين، فضلاً عن ترقية وتوسيع شبكات الجيل الرابع، وخدمات FTTH، وقد أثمرت هذه المشاريع نمو إيرادات البيانات بنسبة 10%، لتمثل 42% من إجمالي الإيرادات المجمعة».

وأردف قائلا «كان انضمام المجموعة إلى مجلس إدارة هيديرا هاشغراف « Hedera Hashgraph» فرصة لمشاركة أكبر مجتمع للمبتكرين على مستوى العالم، حيث ستشارك زين في وضع الخطط العملية لضمان موثوقية العمل، وقيادة صنع القرار، عبر الجيل التالي من الحسابات الموزعة التي تستهدف قطاع المؤسسات والأعمال».

وذكر أن هذا التعاون سيكسب المجموعة رؤى مبتكرة في عملياتها الرقمية حول الاتجاهات والتطبيقات في مجالات دفتر الحسابات الموزع «DLT»، حيث ستكون زين قادرة على تقييم الفرص المتاحة لتطوير منتجاتها مستقبلا، وتوفير سلسلة من الحلول القادرة على تسهيل عمليات المدفوعات وتخزين الملفات ودعم العقود الذكية، التي يحتاجها تطور الاقتصاد الرقمي.

وكشف أن المجموعة تواصل سياستها في بناء تحالفات إقليمية ودولية لدعم تطلعاتها الرقمية، والاستفادة من الفرص الهائلة التي يقدمها قطاع الابتكارات التكنولوجية، معتمدة في ذلك على شبكاتها في الجيلين الرابع والخامس ومحفظة خدماتها في مجالات الحوسبة السحابية وقدراتها في خدمات البيانات الضخمة.

وبين أن «زين» باتت الشركة الأكثر امتلاكا لشبكات الجيل الخامس في أسواق الشرق الأوسط، بعد أن طرحت الشبكة الثالثة لها لتقنية الـ 5G في مملكة البحرين بعد الكويت والسعودية، وحاليا تستعد لطرح شبكة الجيل الرابع في العراق مع بداية العام المقبل، بعد أن نجحت في الوصول إلى اتفاق مع هيئة الإعلام والاتصالات العراقية لتمديد رخصة التشغيل 8 سنوات حتى العام 2030.

 وأشار إلى أن المجموعة نجحت في بداية هذا العام في إنهاء صفقة بيع وإعادة تأجير أبراجها في السوق الكويتي مقابل 130 مليون دولار أميركي، لتكون أول صفقة من نوعها في أسواق المنطقة، كما وقعت شركة زين السعودية مؤخرا مذكرة تفاهم خاصة ببيع أو تشغيل الأبراج بالنيابة، وهو توجه سيفتح مجالات جديدة أمام عملياتها، وسيعمل على خلق قيمة أكبر للمساهمين، كما أنه سيمنح عمليات الشركة مرونة في التوسع في الاستثمارات ذات العائد الأعلى مستقبلا.

وأفاد الخرافي بأن مجموعة زين تبدي التزاما قويا إزاء خلق مستقبل رقمي، حيث تقدم التكنولوجيا الرقمية فرصا لا نهاية لها للمجتمعات وقطاع الأعمال، مبينا أن جميع عمليات المجموعة ركزت على توفير الاتصال أثناء الإغلاق لتقليل التداعيات الاجتماعية والاقتصادية.

وتابع قائلا «في ظل هذه التطورات وهذا المشهد المعقد كنا حريصين على ضمان صحة موظفينا بوضع سلامتهم على سلمّ أولوياتنا، لذلك، اتخذنا إجراءات حاسمة لدعم جميع الموظفين، وأنتهز هذه الفرصة لأشيد بتفاني وحماسة موظفي زين في الحفاظ على سير الأعمال بهذه الكفاءة خلال هذه الفترة الحرجة، حيث ساعدنا الالتزام وتحمل المسؤولية في هذه الأزمة على أن نقوم بدور حاسم في الحفاظ على خدمات الاتصال لمجتمعاتنا طوال هذه الظروف الاستثنائية».

الكويت

تحافظ شركة زين الكويت على ريادتها السوقية بقاعدة عملاء تصل إلى نحو 2.6 مليون عميل كما في نهاية يونيو 2020، في الوقت الذي تدفع فيه باستراتيجية أعمالها نحو المزيد من الاعتماد على الخدمات الرقمية التي استثمرت فيها منذ انطلاق استراتيجية التحول الرقمي قبل 4 سنوات، حيث نجحت في دعم استمرارية عملياتها وخدمة عملائها عن طريق القنوات الرقمية، كما طوعت خبراتها في القطاع الرقمي في دعم الجهود الحكومية لمواجهة تحديات جائحة كوفيد-19 بالعديد من الشراكات في قطاع المشاريع والأعمال.

وشهدت هذه الفترة تعزيز الشركة لخدماتها لشبكة الجيل الخامس لقطاع الأفراد والمؤسسات، حيث ساعد انتشار وتغطية شبكة الجيل الخامس على احتواء الزيادة المتسارعة في معدلات استخدام خدمات البيانات خلال هذه الظروف الاستثنائية، والمحافظة على جودة الخدمات المقدمة لقاعدة عملائها، كما واصلت تنفيذ خططها الاستراتيجية نحو توفير المزيد من تطبيقات المدن الذكية، وإنترنت الأشياء، والحياة الذكية.

وعززت الشركة من قدراتها في توفير أحدث الخدمات السحابية والخدمات المُدارة المتطورة لعملاء الهيئات والشركات، وقدمت مجموعة واسعة من أحدث الحلول التكنولوجية لعدد من متاجر التجزئة، وقامت أيضا بتوفير مجموعة من أحدث الحلول والخدمات الذكية المُدعّمة بتكنولوجيا الجيل الخامس 5G للأبراج السكنية لتقدم بذلك أول خدمات مُدعّمة بـ 5G للأبراج السكنية الذكية في الكويت، حيث تقدم الشركة أفضل الخيارات في خدمات الجيل الخامس في الكويت لقطاع الأعمال.

السعودية

تواصل شركة زين السعودية استثمارتها النوعية في بنيتها التحتية، وأحرزت تقدما في خططها التشغيلية لتوفير مستقبل مترابط رقميا لقطاع الأفراد أو الأعمال في المملكة، ومن خلال «سحابة زين» التي أطلقتها مؤخرا، تسعى الشركة إلى توفير قائمة من الخيارات الرقمية المبتكرة لتعزيز النشاط الاقتصادي والتجاري، بالشكل الذي يخدم قطاع المشاريع والأعمال، والشركات المتوسطة والصغيرة.

وتعد شركة زين السعودية الأكثر توسعاً في شبكات الجيل الخامس «5G» على مستوى المملكة، حيث تعزز جهودها في توفير الإمكانات التقنية، وحلول الأعمال وإنترنت الأشياء والخدمات المبتكرة.

وحققت الشركة أرباحا نصف سنوية بنحو 44 مليون دولار، مقارنة مع 69 مليون دولار عن نفس الفترة من العام 2019، وبلغت إيرادات الشركة 1.05 مليار دولار، مقارنة مع 1.1 مليار دولار عن نفس الفترة العام 2019.

العراق

تقدم عمليات شركة زين العراق تطورا نوعيا في ظل الظروف والأوضاع الراهنة، فقد رفعت الشركة أرباحها الصافية نصف السنوية بنحو 13% لتصل إلى
28 مليون دولار، مقارنة مع
25 مليون دولار عن نفس الفترة من العام 2019.

وتأثرت إيرادات الشركة خلال هذه الفترة لتسجل 464 مليون دولار، مقارنة مع 522 مليون دولار عن الفترة المشابهة من العام 2019، وحققت الشركة أرباحا قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات بنحو 185مليون دولار، مقارنة مع 220 مليون دولار عن فترة الأشهر الستة من العام 2019، وهو ما عكس هامش أرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات بنسبة 40%.

السودان

وتحقق عمليات زين السودان تقدما على المستوى التشغيلي والتجاري بالرغم من التحديات الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تشهدها في الوقت الراهن، حيث رفعت الشركة إيراداتها نصف السنوية بنسبة 47% لتصل إلى نحو 9.4 مليارات جنيه سوداني «178 مليون دولار».

وسجلت الشركة خلال هذه الفترة نموا في خدمات البيانات بنسبة 128%، وهي تمثل حاليا 24% من حجم إيراداتها الكلية، وبلغت قاعدة عملاء الشركة نحو 15.7 مليون عميل كما في نهاية يونيو من العام 2020.

الأردن

تأثرت عمليات زين الأردن بالتحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها أسواق المنطقة، حيث تأثرت إيرادات الشركة نصف السنوية لتصل إلى نحو 234 مليون دولار، مقارنة مع 240 مليون دولار عن نفس الفترة من العام 2019.

واستقرت أرباح الشركة قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات عند 103 ملايين دولار، وهو ما عكس هامش أرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات بنسبة 44%، وسجلت الشركة أرباحا صافية بقيمة 34 مليون دولار، مقارنة بفترة الأشهر الستة من العام 2019.

البحرين

تحرز عمليات زين البحرين تطورا نوعيا بفضل خططها المستمرة في تعزيز الكفاءة التشغيلية لشبكتها، وانعكست هذه الخطط إيجابيا على إيرادات الشركة، حيث ارتفعت الإيرادات عن فترة النصف الأول من العام الحالي بنسبة 3% لتصل إلى نحو 83 مليون دولار، مقارنة مع 81 مليون دولار عن نفس الفترة من العام 2019.

وسجلت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات 27 مليون دولار، مقارنة مع 28 مليون دولار عن الفترة المشابهة من العام 2019، وهو ما عكس هامش أرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات بنسبة 32%، وبلغت الأرباح الصافية 5.7 ملايين دولار مقارنة مع 6.7 ملايين دولار عن نفس الفترة من العام 2019. وتمثل ايرادات خدمات البيانات 50% من إيرادات الشركة.

التاجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق