الرياضة

المجنسون سلاح الإمارات الجديد في التصفيات الآسيوية

ضمت التشكيلة الأولية للمنتخب الإماراتي الأول لكرة القدم، 36 لاعباً، ومن بينهم 3 لاعبين تم منحهم الجنسية الإماراتية أوائل عام 2020، ليمثلوا «الأبيض» في التصفيات الآسيوية المشتركة، والمؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023.والثلاثي المجنس مكون من سبيستيان تيجالي لاعب الوحدة السابق، والنصر الحالي، وجنسيته الأصلية الأرجنتين، وكايو كانيدو، لاعب العين، وفابيو دي ليما، لاعب الوصل، وجنسيتهما الأصلية البرازيل.وجاء التجنيس، في إطار توجه جديد للرياضة الإماراتية، بمحاولة الاستفادة من اللاعبين الجيدين المتواجدين في الأندية الإماراتية في مختلف الألعاب الرياضية.

وممن ينطبق عليهم شروط الاتحادات الرياضية الدولية، للعب بجنسية أخرى بخلاف جنسية بلادهم الأصلية.ففي 20 يناير الماضي، أعلن اتحاد الكرة حصول لاعب العين، البرازيلي كايو، على الجنسية الإماراتية، ليكون ضمن اللاعبين المحليين الموجودين في تشكيلة العين، ويحق للاعب الانضمام إلى المنتخب الإماراتي.

وتبعه في اليوم ذاته، حصول تيجالي البالغ من العمر 35 عاماً، لاعب الوحدة الإماراتي منذ عام 2012، قبل أن يتعاقد منذ شهور قليلة للعب في صفوف النصر، على الجنسية الإماراتية، بعدما سبق وطاردته شائعات التجنيس قبل أمم آسيا التي جرت في الإمارات خلال يناير 2019.

وكان آخر اللاعبين، الذين حصلوا على الجنسية، هو البرازيلي فابيو ليما، والذي أعلن في 2 فبراير، عن منحه الجنسية الإماراتية، ويعد من أبرز اللاعبين الأجانب في دوري الخليج العربي، في السنوات الأخيرة.وانضم فابيو إلى الوصل في موسم 2014-2015، وقدم معه مستويات رائعة، أسهمت في حصوله على لقب أفضل لاعب أجنبي في دوري في الخليج العربي في موسم 2017-2018، وفضل البقاء في صفوف الوصل دائماً، رغم العروض المغرية التي تصله سنوياً.وعلى مدار تاريخ الكرة الإماراتية، لم يسبق أن تم منح لاعب الجنسية الإماراتية في سن كبير، إلا لأربعة لاعبين، وهم الثلاثي تيجالي وكايو وفابيو، وقبلهما الإيفواري، إبراهيما دياكيه، وقت أن كان محترفاً في صفوف الجزيرة.

وأعلن عن منح دياكيه، الجنسية الإماراتية في سبتمبر عام 2006، ليلعب باسم الإمارات في البطولات الدولية، بيد أن الأمر تعثر بعدما تبين مشاركته مع منتخب كوت ديفوار في مباراة رسمية ضد ليبيا بتصفيات أمم أفريقيا.

وشهد العام الماضي، منح المصريين يحي نادر، لاعب نادي العين، وعبد الله رمضان، الجنسية الإماراتية، للعب في صفوف منتخبها الأولمبي، بعدما تم قيدهما في صفوف ناديهما ضمن فئتي اللاعب المقيم ومواليد الإمارات بالترتيب.وتجدر الإشارة إلى أن منتخب الإمارات يبدأ معسكرا تدريبيا داخليا اعتباراً من 22 يوليو الحالي، قبل أن يقيم معسكراً خارجياً في إحدى الدول الأوروبية التي لديها وضع صحي مناسب، خلال الفترة من 1 إلى 23 أغسطس المقبل.كما اعتمد الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، خوض مباراتين وديتين دوليتين في التجمع الذي سيقام بالفترة من 1 إلى 9 سبتمبر المقبل في الإمارات، ويتقابل الفريق في المباراة الودية الأولى مع الأردن يوم 4، ثم طاجيكستان يوم 8 من الشهر نفسه.

ويحتل منتخب الإمارات حالياً المركز الرابع ضمن المجموعة السابعة في التصفيات الآسيوية، ويتقابل مع ماليزيا يوم 8 أكتوبر 2020، وإندونيسيا يوم 13 من ذات الشهر، ثم تايلاند يوم 12 نوفمبر المقبل، على أن يختتم المنافسة بمواجهة فيتنام المتصدر يوم 17 من الشهر نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق