المحليات

مسؤول أممي: للكويت دور رائد في دعم واحتضان مهارات الشباب

أكد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المنسق المقيم لدى الكويت د.طارق الشيخ أن للكويت دورا رائدا في احتضان مهارات الشباب وتزويدهم بالدعم اللازم لإنشاء جيل شبابي برؤية مستقبلية.

وقال الشيخ في بيان صحافي بمناسبة اليوم العالمي لمهارات الشباب إن الشباب الكويتيين ضربوا مثلا عالميا لدورهم المحوري في الاستجابة لمرض كوفيد-19 والتصدي لانتشاره.

وأضاف أن ذلك تمثل في تطوع الشباب الكويتيين في الصفوف الأمامية لتقديم المساعدة للمحتاجين والأشد ضعفا وتقديم الدعم لجهود الاستجابة الحكومية وإطلاق العديد من المبادرات الخيرية وحملات التوعية.

ولفت إلى أن فئة الشباب في الكويت تشكل الأغلبية الكبرى من التعداد السكاني للدولة ما يؤكد أهمية ومحورية دورهم في الاسهام بتقدم وتطور المجتمع.

وذكر أن اليوم العالمي لمهارات الشباب يسلط الضوء هذا العام على أهمية التصدي لتبعات انتشار الوباء على تنمية مهارات الشباب وتعليمهم والدعوة إلى ضرورة إيجاد استراتيجيات استجابة فعالة في ظل انهيار الأوضاع الاقتصادية.

وشدد في هذا الشأن على ضرورة الحرص على تزويد الجيل الشبابي بكل الموارد والمهارات اللازمة لمواجهة التغيرات السريعة وغير المتوقعة في مجالات التوظيف وريادة الأعمال التي تأثرت بشكل كبير في ظل هذه الأزمة ما يحقق منفعة كبرى نتيجة استثمار الطاقات الشبابية بما فيه تقدم للمجتمعات.

وقال الشيخ إن العالم يحتفي هذا العام باليوم العالمي لمهارات الشباب وسط ظروف قاهرة وصعبة نتيجة انتشار مرض كوفيد-19 إذ اتخذت الدول حول العالم إجراءات وقائية للحد من انتشاره منها إغلاق المدارس والجامعات والهيئات الأخرى.

وأشار إلى أن ذلك أسهم في التأثير سلبا على تعليم نحو 70 % من الشباب في العالم نتيجة إغلاق المدارس لكل المستويات التعليمية، إضافة إلى أن 1 من أصل كل 6 أفراد من فئة الشباب تم تعطيلهم عن العمل نتيجة انتشار الفيروس على الصعيد العالمي.

وبين أن هذا اليوم العالمي يسلط الضوء أيضا على رؤية إعلان إنشيون وهو التعليم حتى عام 2030 الذي ينعكس بدوره كجزء محوري ضمن أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030 تحت الهدف الرابع المتمثل في «ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع».

وبين أن إطار العمل الخاص بالتعليم حتى عام 2030 يولي اهتماما كبيرا بتنمية المهارات التقنية والمهنية للشباب لاسيما حصول الجميع على فرص التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني واكتساب المهارات التقنية والمهنية اللازمة للعمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق