المقالات

حكم من الأهواز

تتراقص الكلمات خجولة في حضرة صاحبة الجلالة وأمام سموها لترتقي الى أعلى الصروح لتكون الملكة هي الحبيبة والحبيبة هي الوطن ولا غيرها حبيبة.

إنها المشاعر الصادقة التي نحملها للمحبوبة الأولى، تلك المرسومة على حدود الروح، من أجلها نكتب القصائد، ونبدع اللوحات الفنية، ونتطلع إلى المستقبل بعيون الأمل والرجاء، ليكون الغد بإذن الله أجمل، وتعود الفرحة إلى مرابعنا لتزهر الحياة من جديد.

إنَّ الدواءَ  لسَقِيـــمِ حًٌـاجــةٌ

والبخل عِـنْـدَكرِيم النفسِ عـارُ

فَـلا تـحسبَـنَّ للذئِـبِ تَـوبَــة

ولا تَـرجُ مِــن الثلـجِ نــارُ

ولا تَـطمـَع بعـرِين الليثِ مَملَكةً

ولا تـصبـحُ يوماً للثعلـبِ جـارُ

واعْـلَـم بـانَّ الأعمَى لَـهُ نَظْــرة

قد لا تَكون عِندَالبصيرِفي عزِ النهارُ

وإذ شَـرِبْتَ منْ عَسَلِ الأيـَامِ صافيه

فَتَـذَكَرْ عِنْـدَما كُنْتَ تَشْـرَب المرارُ

وتَحَلَ بالصَبـرِفإنَّ للصبـرِحَـلاوة

ولا تَبْنِ السقفَ إلامن بَعـد الجدارُ

فَـاسْتَـقِـر وكُـن للرِجُـولَـةِ مـَنـارة

وكُـن من الَّذينَ يَصْنَعُونَ القـرارُ

فإذا كانَ الكـلامُ مِـنْ فِضَــــةِ

فَتَذَّهَبْ بالسُكوتِ وكُن أديباً للحوارُ

وإذْ كانَ في صُنعِ الرجَالِ مَفْخَرةً

فالمَوتُ لأجَلِ الوطنِ أكبرُعز وافْتِخارُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق