الأولى

سورية: اعتقال مسلحين كُلفوا بالتجسس على المواقع الروسية

اعترف ثلاثة مسلحين مما تسمى مجموعة «مغاوير الثورة»، جرى احتجازهم ونقلهم إلى مدينة تدمر السورية، بأنهم كلفوا بجمع المعلومات حول المواقع الروسية بسورية.
وقال أحد أفراد هذه المجموعة، ويدعى جاسم العلي، للصحافيين: «نحن ضمن تنظيم مغاوير الثورة. مجموعتنا تتكون من ثمانية أشخاص، إضافة إلى دليل يعمل في التهريب ونقل الأفراد والمخدرات. توجهنا على دراجات نارية لتنفيذ المهمة ووقعنا في حقل ألغام».
وروى المسلح المعتقل، أن افراداً عدة من المجموعة قتلوا في انفجار لغم، مضيفا: «لقد ضللنا طريقنا ولم نكن نعرف إلى أين نذهب، لأن دليلنا مات، وبدأنا في البحث عن مخرج وواصلنا السير، ثم وقعنا في الأسر، ونقلتنا القوات السورية إلى هنا».
ووفق المسلحين المعتقلين، حصل أفراد المجموعة على عدة آلاف من الدولارات من القائمين على المهمة، وأقر المعتقل الثاني ويدعى، عبد الله المشوات، بهذا الأمر قائلا: «تلقينا آلاف الدولارات لإكمال المهمة، لكن جميع الأموال كانت بحوزة قائد المجموعة يزن، لقد فجره لغم وفقدنا كل شيء».
إلى ذلك أفاد المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سورية إن ثلاثة جنود روس أصيبوا بجروح طفيفة في انفجار عبوة ناسفة زرعها «مسلحون» أثناء مرور دورية روسية تركية مشتركة في سورية.
من جانبه، جدد فيصل المقداد التأكيد على موقف سورية قيادة وشعباً الداعم للقضية الفلسطينية ولحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة لا سيما حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
وقال: «نضالنا المشترك ضد السياسات الأميركية والإسرائيلية في الجولان السوري المحتل وفي الأراضي الفلسطينية هو الكفيل باستعادة الحقوق بعيداً عن سياسات الخنوع للإدارة الأميركية وأدواتها».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق