الإقتصاد

نقص السيولة يبعث القلق عند المستثمرين الأثرياء

أثارت التداعيات التي خلفها وباء «كورونا» المخاوف بين أثرياء العالم، مع تخطيط الأغلبية لتقليل السفر، مع شعور أكثر من نصف المستثمرين بالقلق حيال وجود سيولة كافية. وبحسب تقرير الأثرياء الصادر عن مجموعة
«يو.بي.إس»، أول أمس، فإن أكثر من نصف المستطلع أرائهم يشعرون بالخوف من عدم امتلاكهم سيولة نقدية كافية في حالة حدوث وباء آخر.ويعتقد 75 % من الأثرياء حول العالم الذين استطلع أرائهم أنه في أعقاب وباء «كوفيد-19» أن الحياة لن تكون نفسها مرة أخرى أبداً. وطبقاً للمسح، الذي تطرق لآراء أكثر من 3750 مستثمراً في نحو 15 سوقاً عالمياً، يخطط المستثمرون بالفعل لتعديل أسلوب حياتهم بعد الوباء.ويعتزم 7 من بين كل 10 مستثمرين تقليل السفر والرحلات إلى مقار العمل، فيما يخطط نصف المستثمرين لقضاء وقت أطول مع العائلة.

وقال 88 % من الأشخاص المستجيبة للمسح إن الحفاظ على الصحة يمثل أولوياتهم القصوى. وبحسب المسح، أشار نحو 67 % من المستثمرين إلى أن الوباء قد أثر على طريقة التفكير بشأن أموالهم، حيث يقلق 56 % من عدم وجود مدخرات كافية إذا وقع وباء آخر. ويخطط نحو 58 % من المستثمرين للبقاء وقت أطول في العمل من أجل تعويض خسائر التقاعد، في حين يشعر 60 % بالقلق حيال الأعباء المالية لعائلاتهم حال تعرضهم للمرض. وفي المجمل، يريد 83 % من المستثمرين توجيهات أكثر من المعتاد من جانب مستشاريهم الماليين حول شؤونهم المالية خلال فترة الوباء. وعلى الرغم من أيّ ضرر في صافي ثروات المستثمرين، إلا أن الغالبية العظمى منهم يرى أن التقلبات الأخيرة في أسواق الأسهم بمثابة فرصة للشراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق