المقالات

يا أمير الإنسانية… شكراً

إلى حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت وأمير الإنسانية وإلى أشقائنا أبناء الشعب الكويتي الكريم.

لقد هزت مشاعرنا وقفتكم الرجولية والإنسانية، وضميركم الحي الذي جعل العراقيين وسط أعينكم في أحلك الظروف وأصعبها، وتناسيتم كل شيء بقلبكم الطيب وصفاء سريرتكم وحبكم لعروبتكم، وكل هذا يدل على طيب أصلكم ومعدنكم، والتاريخ سيشهد لدولة الكويت موقفها النبيل بجمع دول العالم على أرضها بمؤتمر الدول المانحة لتمد يد العون الى شعب العراق. لقد دخلت قلب كل عراقي. واليوم تقف مع الشعب العراقي، وأيضا سموكم من لبى نداء محافظة البصره وأرسل لها مولدات الطاقة الكهربائية والماء الصالح للشرب، واليوم في هذه المحنة وباء فيروس كورونا تبرعتم يا سمو الأمير بمبلغ 10 ملايين دولار رغم أن المحنة أصابت الجميع إلا أنكم ياسمو الأمير لم تنس شعوب العالم وخصوصاً أبناءك أبناء الشعب العراقي، نعم يا سمو الأمير فأنت تملك أعلا درجات الشرف والرفعة والانسانية يحملها قلبك الكبير. يا سمو الأمير تبرعكم اليوم بعشرات الاطنان من الأوكسجين السائل الى ابناء الشعب العراقي المصابين بفيروس كورونا لإنقاذ حياتهم هو عمل إنساني كبير لم نستغربه من والد الجميع والد العرب جميعاً، فالدول لا تقاس بمساحتها ولا بتعدادها ولا بحضارتها، بل بمواقفها الرجولية والبطولية وها أنتم اليوم يا سمو الأمير جعلتم الكويت بقيادتكم الحكيمة هي الدولة العظمى وليس غيرها.

باسم الشعب العراقي الشريف نتقدم لوالدنا حضرة صاحب السمو أمير الإنسانية بالشكر الجزيل على مواقف سموه المشرفة تجاه العراق، وشكرنا موصول لأشقائنا أبناء شعب دولة الكويت الشقيقة متمنين لهم دوام الرفعة والازدهار، وحفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.

– عن العراقيين الشرفاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق