الإقتصاد

نفطيون: انتعاش قوي في حركة المرور العالمية يظهر تحسن الطلب على الوقود

تواجه أسعار النفط الخام مخاوف من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات الأميركية، وذلك بعد أن حققت ارتفاعاً نسبياً بفضل التفاؤل حول تعافي الطلب على الوقود في أنحاء العالم.

وبينما تسعى «أوبك +» إلى الحفاظ على استقرار الأسواق بتعزيز الالتزام باتفاق خفض الإنتاج، يتوقع المحللون عودة أسعار النفط إلى الارتفاع، بعد تخطي الأزمة الناتجة عن ضعف الطلب وتضخم المخزونات بمستويات كبيرة.

ويقول محللون إن بيانات من الأقمار الصناعية تظهر انتعاشا قويا في حركة المرور في الصين وأوروبا وفي أنحاء الولايات المتحدة، ما يشير إلى تحسن في طلب الوقود، واستمرار تعافي أسعار النفط. وبالرغم من الانخفاض الذي سجله الخام الأمريكي أمس، إلا أن الأسعار تواصل ارتفاعها من أدني خسائر حققتها بسبب انتشار جائحة كورونا. وأظهرت بيانات قدمتها شركة «توم توم» لتكنولوجيا المواقع أن الزحام في شنغهاي في الأسابيع القليلة الفائتة كان أعلى مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بينما عادت حركة المرور في موسكو إلى مستويات العام الماضي.

لكن هناك مخاوف بشأن ارتفاع الإصابات بكوفيد – 19 في ولايات تقع في الجنوب الأميركي ما قد يعرقل تعافي الطلب، خصوصا أن بعض تلك الولايات، مثل فلوريدا وتكساس، من بين أكبر مستهلكي البنزين. وخلص مسح شمل المسؤولين التنفيذيين في أكبر منطقة لإنتاج النفط والغاز في الولايات المتحدة الذي أجراه بنك الاحتياطي الاتحادي في دالاس إلى أن ما يزيد على نصف المسؤولين الذين خفضوا الإنتاج يتوقعون استئناف بعض الإنتاج بحلول نهاية يوليو.

وأظهرت البيانات الاقتصادية زيادة الطلب على السلع المعمرة في الولايات المتحدة، ما أسهم في ارتفاع أسعار النفط، إلا أن احتمال ارتفاع إنتاج النفط الخام الأميركي يكبح المكاسب. وفي الوقت نفسه، فإن المتعاملين في سوق النفط تعاملوا بشكل إيجابي مع تصريحات لاري كودلو المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض بشأن عدم احتمال إغلاق الاقتصاد الأميركي مجددا بسبب جائحة كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق