المقالات

القيمة المضافة… هل هذا وقتها؟

المتابع يستغرب تصريحات البعض عن القيمة المضافة والضريبة في خضم مرض كورونا بالعالم ووصوله الى الكويت،المواطنون في حيرة وخوف وقلق،السؤال المهم: هل هذا وقت الحديث عن الضريبة والخصخصة؟ يخرج الحديث عن قانون الضريبة وضريبة القيمة المضافة، وذلك لدعم الاقتصاد والميزانية، السؤال المهم: هل تتخذ الحكومة تدابير تحمي المواطن من آثار مثل هذه الضرائب؟ وقد تخوف بعض اعضاء مجلس الامة من هذه الاتفاقية،والخوف ان التعامل مع القضايا ذات الارتباط الوثيق بمعيشة المواطنين، وإقرار اتفاقية ضريبة القيمة المضافة يفتح المجال أمام خطوات أخرى تزيد الضغط على المواطنين وحجم التبعات المالية عليهم، وتطبيق الضريبة المضافة يضر بحقوق ومكتسبات المواطنين، وعلى الحكومة إدراك أن قوانينها لن تمر في مجلس الأمة إن كانت تمس دخول المواطنين ومكتسباتهم بالإضافة إلى تطبيق الضريبة وعدم  كبح جماح الأسعار التي اكتوت بها جيوب المواطنين وضبط السوق الى جانب عجزها عن ضبط الثقافة الاستهلاكية. ان خطورة الاندفاع نحو إجراءات ترفع من كلفة المعيشة على المواطنين بدعوى الإصلاح الاقتصادي، ضريبة القيمة المضافة وانعكاساتها على المواطنين، هل تكون مرهقة للمواطن؟ وزارة المالية لم تشر إلى أي إجراءات حقيقية لحماية محدودي ومتوسطي الدخل أو معايير واضحة لقياس مدى تضرر المواطن من تطبيق مثل هذه الضريبة، في هذا الوقت دون إعلان انتهاء التقييم الشامل لأثر ضريبة القيمة المضافة قبل تطبيقها مع القضايا ذات الارتباط الوثيق بمعيشة المواطن وقد أبدى العديد من اعضاء البرلمان تحفظهم على ضريبة القيمة المضافة معتبرين أنها تهدف إلى المساس بجيوب المواطنين وبداية لخطوات اخرى ستتبعها الحكومة التي لا تراعي ظروف المواطنين الذين يعانون من ارتفاع الأسعار، وفي وقت سابق الحكومة وافقت على الاتفاقية الخليجية المتعلقة بالقيمة المُضافة،وهناك تخوف من المشروع الذي يضيف 5% من تكلفة كل مرحلة من مراحل إنتاج السلع والخدمات ويحملها للمستهلك، أنواع الضرائب هي الضريبة المباشرة وهي الضريبة التي تقوم الحكومة بتحصيلها مباشرةً من الأشخاص الذين تمّ فرض هذه الضريبة عليهم مثل ضريبة الدخل وضريبة الشركات، والضريبة غير المباشرة وهي الضريبة التي يتم تحصيلها من خلال وسيط محال البيع بالتجزئة مثلاً لصالح الحكومة من الأشخاص الذين يقع على عاتقهم عبء سداد الضريبة مثل ضريبة القيمة المضافة، وهي ضريبة غير مباشرة، وقد يُشار إلى هذه الضريبة في بعض الأحيان كنوع من أنواع ضريبة الاستهلاك، وتفرض في الدول ذات نظام ضريبة القيمة المضافة، على معظم توريدات السلع والخدمات التي يتم شراؤها وبيعها،وهي واحدة من أكثر ضرائب الاستهلاك شيوعاً حول العالم، حيث تطبّق في الكثير من الدول أو ما يعادلها من الضرائب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 19 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق