المقالات

الحكومة الرشيدة رجاءً

أدعو الله العلي القدير مخلصاً للحكومة الرشيدة وعلى رأسها سمو الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح  حفظه الله بصفته رجل الساعة الذي اثبت وبجدارة انه وحكومته في المكان المناسب وفقهم الله لما فيه الخير والصلاح لهذا الشعب الذي يستحق من ولاة الامر كل خير بقدر ما يحمله الشعب الكويتي للقيادة الحكيمة من حب ووفاء وتضحيات من شانها ان تكون دفة مجداف مساعد ومعول بناء لكويت الغد المزدهر الواعد بإذن الله، ومن هذا المنطلق اجد لنفسي العذر والحق بتقديم اقتراح او كما قلت رجاءً ارجو أن ينتبه اليه سمو رئيس الحكومة الموقر وهو ألا نهمل في تخطيط بناء الدولة ونلغي النهج القديم في الاداء وتنفيذ الواجبات الخدمية التي تقوم عليها الدولة وان نترك مساحة لاستخدام الورقة والقلم والدبوس الابرة القديم لربط الاوراق معا كما كنا في السابق في كل ادارات الدولة ونحتفظ بإدارة القرطاسية والمحبرة لاخذ بصمة الإبهام على المعاملات الرسمية وعدم الاعتماد الكامل والشامل على التكنولوجيا الرقمية وفتح باب ممكن ان ياتينا منه الريح فتدخل وتبعثر اوراقنا المرصوصة بشكل ممكن ان يراه الآخرون عن بعد فلا عيب ان نحتفظ بصور فوتوغرافية للاجداد والماضي المشرف وعدم تركها في اجهزة الحاسوب الذي يمكن لأي فيروس كوروني او اخطبوطي ان يتغلغل الى تلك الصور ويأخذ منها نسخ او يتطلع عليها ويعرف كل ما ورانا ودونا والاولون من اهل البحر وممن بنوا الكويت بالكد والتعب والصبر والتعاون قالوا «لا تخلي كل شغلك على التريج».

سمو الرئيس اعرف انك قدها وزود ولكن عذري هو حبي المخلص للكويت اميراً وحكومة وشعباً وفقكم الله لما فيه الخير والصلاح اللهم أمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق