المحليات

المؤسسات الكويتية تواصل تضامنها وإغاثها للأشقاء خارجياً

واصلت المؤسسات الكويتية خلال الأسبوع المنتهي أمس الأول نشاطها المتجدد في تقديم يد المساندة والتضامن للأشقاء على الصعيد الخارجي وسط إشادات دولية متتالية بدورها الإنساني في وقت استمرت فيه في التصدي على الصعيد الداخلي لتداعيات انتشار جائحة فيروس كورونا على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية.

فعلى المستوى الخارجي جدد وزير الخارجية الشيخ د. أحمد الناصر، الثلاثاء الماضي تضامن الكويت ومساندتها لأعمال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» وأهدافها السامية والاستمرار بهذا النسق الثابت لاسيما في ظل ما تمر به الوكالة من أزمة متوازية مع معاناة اللاجئين الفلسطينيين وتفاقمها جراء تفشي الجائحة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها لدى ترؤسه وفد الكويت إلى المؤتمر الوزاري الاستثنائي الافتراضي الذي دعت إليه كل من الأردن والسويد وبمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بهدف تعزيز دور «أونروا».

كما ترأس وزير الخارجية بصفته ممثلا لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، وفد الكويت إلى مؤتمر شركاء السودان الذي عقد الخميس الماضي، بدعوة مشتركة من ألمانيا والمفوضية العامة للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بهدف إطلاق شراكة سياسية ومالية لدعم العملية الانتقالية بالسودان ودعم أجندة وبرامج الحكومة الانتقالية الخاصة بتحقيق الاستقرار الاقتصادي من خلال الإصلاحات الاقتصادية وإعادة تأهيل البنى التحتية ومشاريع الإنتاج وبرامج إعادة الإعمار وذلك في سياق دعم تضافر الجهود الدولية نحو تمكين السودان لتخطي التحديات التي تمر بها.

وعلى جانب آخر قال مندوب الكويت الدائم لدى منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «يونسكو» د. آدم الملا، الاربعاء الماضي إنه تم فتح باب الترشيحات لجائزة الامير الراحل الشيخ جابر الأحمد للتمكين الرقمي لذوي الإعاقة «2020 ـ 2021».

وسيتم تسليم الجائزة للتمكين الرقمي لذوي الإعاقة 2020 ـ 2021 خلال حفل سيقام في الثالث من ديسمبر المقبل بمقر المنظمة في باريس.

وعلى صعيد منفصل، قال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المنسق المقيم لدى الكويت د. طارق الشيخ، بمناسبة يوم اللاجئ العالمي الذي صادف السبت الماضي، ان الكويت مثال دولي يحتذى به وشريك استراتيجي في مجال العمل الإنساني وإغاثة ملايين اللاجئين والنازحين بالتعاون والتنسيق مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وفي الإطار نظم مكتب ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المنسق المقيم لدى الكويت د. طارق الشيخ، الاثنين الماضي بالتعاون مع مؤسسة «انتصار» المعنية بالنساء المتضررات من الحروب ندوة افتراضية «عن بعد» تناولت تأثير برامج الدعم النفسي في مساعدة المرأة العربية على التخلص من صدمات الحروب وآثارها.

من جانبها، قالت رئيسة مؤسسة «انتصار» الشيخة انتصار الصباح، إن المؤسسة قطعت شوطا كبيرا في سبيل إعادة تأهيل عدد كبير من النساء المتضررات من الحروب وتم تخريج دفعتين من المتدربات أخيرا في الأردن إضافة إلى تخريج عدد كبير من الدفعات المتدربة في لبنان ما يصب في اتجاه الهدف الأكبر وهو إعادة تأهيل مليون امرأة عربية عانت جراء الحروب أسريا وجسديا ونفسيا.

وعلى صعيد متصل، ثمن رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في الكويت د. كريستيان تودور، قرار الكويت تقديم 60 مليون دولار لتمويل منظمة الصحة العالمية المخصصة للعمل ذي الصلة في البلدان الأكثر تضررا من جائحة فيروس كورونا مثل العراق وفلسطين وسورية.

وعلى المستوى الداخلي أعلن بنك الطعام والإغاثة إطلاق حملته الإنسانية «وجبة العامل» التي تستهدف تقديم وجبات غذائية إلى ألفي عامل في مناطق العزل الشامل بهدف التخفيف من وطأة الظروف الراهنة وتأثيراتها على فئة العمال.

من جهته، شارك الأمين العام للأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية د. خالد مهدي الأربعاء الماضي بورشة تدريبية للمنظمات غير الحكومية والجمعيات الخيرية بعنوان «المهارات المالية وإدارة المشاريع في سياق أزمة تفشي فيروس كورونا» عبر تقنية الاتصال المرئي أكد خلالها أهمية تطوير مهارات رأس المال البشري ودعم قدراته باعتباره ركيزة أساسية لأي خطة تنموية.

التاجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق