الرياضة

الجمهور يتحدى كورونا ويحتشد في الشوارع للاحتفال

احتفل الآلاف من جماهير ليفربول بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز، خارج ملعب أنفيلد، بعد تتويج الفريق بلقب البريمييرليغ، لأول مرة منذ 30 عامًا.
وضمن فريق المدرب يورغن كلوب، اللقب بعد خسارة مانشستر سيتي 1-2 أمام مستضيفه تشيلسي، وتقدم الفريق القادم من منطقة مرسيسايد بفارق 23 نقطة في الصدارة قبل 7 جولات من النهاية.
ورغم قواعد التباعد الاجتماعي والقيود على التجمعات العامة بسبب جائحة فيروس كورونا، انطلقت جماهير ليفربول إلى أنفيلد للتعبير عن سعادتها باللقب.
وأشعلت الجماهير، الألعاب النارية وقامت بغناء أشهر أغاني الفريق.
وحتى بعد تجاوز التوقيت منتصف الليل، واصلت الجماهير التجمع خارج أنفيلد وتسلق البعض الأسوار.
وتقام كل مباريات الدوري بدون جماهير منذ استئنافها عقب التوقف بسبب فيروس كورونا.
وقال روب كاردن مساعد رئيس شرطة منطقة مرسيسايد، إن أغلب الجماهير التزموا بقواعد التباعد الاجتماعي، واختاروا الاحتفال بشكل آمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق