المقالات

سعود الحربي رجل أكاديمي ومهني وابن الوزارة

شاهدنا في الاسبوع الماضي، الاستجوابين المقدمين من النواب الأفاضل، إلى وزيري التربية والمالية، وما المحاور التي استجوبا من أجلها، وأيضا كيف كانت ردود الوزيرين على تلك المحاور، التي ردا عليها بردود واقعية أقنعت الجميع.
فما يهمني هنا هو الاستجواب الذي قُدم لوزير التربية الدكتور سعود الحربي، بحكم أنه ابن الوزارة، وترعرع فيها، وتدرج في مناصبها حتى صار وزيراً، إلى جانب أنه رجل أكاديمي وذو ثقافة عالية، بالإضافة إلى أنه مهني من الطراز الفريد.
فالدكتور سعود كان واضحاً منذ بداية جائحة كورونا، من حيث الالتقاء بالمسؤولين في وزارة التربية، ووضع الخطة المناسبة التي تهم مصلحة أبنائه الطلبة، فما كان منه إلا أن خرج بعدة خطط وعلى مراحل، حتى لا يضيع على أبنائنا السنة الدراسية، والتحصيل العلمي، ناهيك عن أن الخطة التي وضعها ذات مدى بعيد، وتترك الباب مفتوحاً لإعادة الدراسة فور انتهاء هذه الجائحة، الأمر الذي اطمأن له أولياء الأمور، وباتوا مرتاحين من تلك الخطة، التي تهدف لأمرين، هما صحة الطلاب، وكذلك عدم إضاعة السنة الدراسية.
فحقيقة استغربنا الاستجواب الذي قُدم له من محور واحد، وهو تعطيل السنة الدراسية، في ظل وجود الخطة التي وضعها معاليه، الأمر الذي بكل تأكيد زاد من شعبية الوزير من قبل المجتمع، وأيضاً عدم تقديم ورقة طرح الثقة، بل اكتفوا بالتوصيات، ما يؤكد أن الاستجواب تحصيل حاصل.
فعلى الصعيد الشخصي كنت واثقاً من سلامة موقف الوزير، وأنه سيعدي هذا الاستجواب بكل أريحية، كما أبهرنا معاليه بفن الرد على ذلك الاستجواب، الذي كان مفعماً بالثقافة والفكر الذي يتمتع بهما معالي الوزير .. فألف مبروك تخطي الاستجواب، وألف مبروك ثقة المجلس بك، وألف مبروك على محبة المجتمع لشخصك الكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق