المقالات

العالم علي الدفاع التميمي

اليوم اقف باحترام وتقدير امام قامة علمية عربية سعودية ولي الشرف العظيم ان اكتب لمحة بسيطة لا ترقى الى مقام العم البرفسور علي بن عبدالله الدفاع العويد الوهيبي التميمي، من مواليد عام 1943 – عنيزة – المملكة العربية السعودية كما لي الشرف العظيم بأن أستعرض لكم جزءاً صغيراً مما اعرف عنه من اخبار تتفاخر به كل بني تميم من ادنى الارض الى اقصاها كيف لا وهو عالم الرياضيات الذي الف تسعاً واربعين كتاباً علمياً بالرياضيات باللغتين العربية والانكليزية تدرس حالياً في الجامعات الأميركية والسعودية البرفسور علي اطال الله في عمره ونفعنا بعلمه تقاعد عام 2008 دون ان يكمل كتابه رقم خمسين والذي نرجو من الله العلي القدير ان يمتعه بالصحة والقوة والنشاط لنرى ذاك التبر النضيد من مؤلفه الأخير اعلم الأمثولة كان في صباه من المتفوقين دراسياً حتى أتم دراسته الثانوية متفوقاً مع بعض اقرانه نال على اثره منحة دراسية في الولايات المتحدة الأميركية فترة الستينيات من القرن الماضي حتى نال شهادة الدكتوراه في علوم الرياضيات حاز بفضل جهده واجتهاده وكرم الله عليه فكان معيداً في جامعة فاندربيلت عام 1972 ثم استاذاً في نفس هذه الجامعة الاميركية واستاذاً زائراً للرياضيات  في جامعة هارفار عام 1982 كما شغل عدة مناصب علميه اكاديمية في المملكة العربية السعودية وترأس عدة مناصب قيادية حتى تقاعده عن العمل في عام 2008، وقد لا أكون مبالغاً ان قلت ان هناك بعض الأساتذة الاميركان حتى يومنا هذا يستشهدون بعلمه ونظرياته معتبرينه مرجعاً دامغا في علوم الرياضات والفيزياء، هذا العالم العربي المسلم السعودي يستحق من جميع أصحاب القرار في الهيئات العربية العلمية والأكاديمية التقدير والتكريم، وعلى راسهم جامعة الدول العربية التي يقع على عاتقها القيام بواجب الاهتمام بالطاقات العربية في كل المجالات العلمية دون استثناء كرد بسيط من كل الدول العربية لهؤلاء العلماء الذين أفنوا حياتهم في سبيل إعلاء الراية العربية في مجالاتهم العلمية والثقافية، والفنية ومن هؤلاء العلماء الرواد العالم المعاصر البرفسور علي عبدالله الدفاع، اطال الله في عمره، وجعل جهده وعطاءه في ميزان حسناته وللحديث بقية بإذن الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق