المقالات

الأحلام والأهداف الاستراتيجية

في لقاء سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد مع عدد من الصحافيين،ذكر سموه بأن التحدي الأكبر الذي يواجه الحكومة هو «إصلاح التركيبة السكانية بحيث يكون نسبة الكويتيين 70 % ونسبة الوافدين 30 %»!!

هذا التصريح يعتبر حلماً وأمنية صعبة المنال، لا يمكن تحقيقها حتى مع انتهاء خطة التنمية  ورؤية الكويت الجديدة New Kuwait  2035!! مهما اتخذت الكويت من أساليب واجراءات  صارمة وقوانين حاسمة.

وكذلك ليس من المنطق والعقل  أن يتم تحقيق هذه النسبة خلال العقدين القادمين!!

من حق الحكومة أن تحلم وتتخيل كما يحلو لها ولكن من حقنا على الحكومة أن تحدد لنا رؤية vision واضحة ومتفقاً عليها وأهدافاً استراتيجية Strategic Objectives قابلة للتحقيق في المستقبل المنظور.

أما نعيش في أحلام وردية وتخيلات غير قابلة للتحقيق فذلك ليس معقولا ولا مقبولا خاصة في ظل المستوى التعليمي والوعي العلمي والثقافي الذي يتصف به معظم مكونات ومفردات المجتمع الكويتي!!

من حق الإنسان أن يحلم، ولكن من حق الشعوب على الحكومات أن تكون صادقة وجادة في رسم سياساتها ووضع أهدافها الاستراتيجية القابلة للتحقيق وأن لا تبيع الأوهام والأماني!!

لذا أرى إن كانت الحكومة جادة فعلًا في تغيير التركيبة السكانية  أن تحدد نسباً معقولة قابلة للتحقيق خلال سنوات الخطط الخمسية القادمة لتقليل عدد الوافدين وبشكل تدريجي يحفظ الأمن والاستقرار  ويحقق أهداف التنمية المستدامة.

ودمتم سالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق