المقالات

الوضع بالديرة … لست أدري

جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت

ولقد أبصرت قدامي طريقا فمشيت

وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيت

كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟

لست أدري!

أجديد أم قديم أنا في هذا الوجود

هل أنا حر طليق أم أسير في قيود

هل أنا قائد نفسي في حياتي أم مقود

أتمنى انني أدري ولكن… لست أدري!

وطريقي ما طريقي؟ أطويل أم قصير؟

هل أنا أصعد أم أهبط فيه وأغور

أأنا السائر في الدرب أم الدرب يسير

أم كلانا واقف والجهر يجري؟

لست أدري!

ليت شعري وأنا في عالم الغيب الأمين

أتراني كنت أدري أنني فيه دفين

وبأني سوف أبدو وبأني سأكون

أم تراني كنت لا  أدرك شيئاً؟

لست أدري!

أتراني قبلما أصبحت انسانا سوياً

أتراني كنت محوا أم تراني كنت شيا

ألهذا اللغز حل أم سيبقى أبديا

لست أدري… ولماذا لست ادري؟

لست أدري!

إنني أشهد في نفسي صراعاً وعراكا

وأرى ذاتي شيطانا وأحياناً ملاكا

هل أنا شخصان يأبى هذا مع ذاك اشتراكا

أم تراني واهما فيما أراه؟

لست أدري!

قد رأيت النمل يسعى مثلما أسعى لرزقي

وله في العيش أوطار وحق مثل حقي

قد تساوي صمته في نظر الدهر ونطقي

فكلانا صائر يوما إلى ما… لست أدري!

للشاعر إيليا أبي ماضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق