المقالات

غلط وخطأ عادل السعدون في حق قبيلة العجمان

ورد في «جريدة الشاهد» صفحة 15 بتاريخ 12/6/2020 م يوم الجمعة نقلاً عن موسوعة الأوائل الكويتية اعداد عادل حسن السعدون انه عندما حصلت معركة جراب بتاريخ 17/1/1915 بين عبدالعزيز بن سعود حاكم نجد والأمير سعود بن عبدالعزيز ابن رشيد حاكم حايل ودارت المعركة وكان مع عبدالعزيز آل سعود مجموعة من حاضرة اهل الرياض وقبيلة مطير «وجماعة من العجمان وكان عدد العجمان 300 خيّال ولما رأوا انتصار ابن سعود تراجعوا واشاعوا الهزيمة فكانوا سبب هزيمة ابن سعود».

هذا القول من عادل السعدون لم يكن له مرجع معتبر و ان وجد مرجع فأن هذا يفتقر للمصدر الصحيح ذلك انه عندما التقت الجموع ودارت المعركة تراجع الرجلية «المشاة» من جيش عبدالعزيز بن سعود للخلف وفي هذه الحالة تقدمت جيوش ابن رشيد وصارت الهزيمة كون فرسان ابن سعود لم تتقدم للمعركة، وليس بسبب تراجع العجمان كما قال الأخ عادل السعدون وهذا منه خلق واقعة ليس له دليل عليها ولا يمكن قبولها من العجمان وتاريخهم البطولي لعدم صحة هذه الواقعة المُختلقة، ولم يذكرها قائد المعركة عبدالعزيز بن سعود بذاته او تُنقل عنه لأن شجاعته وشيمته ومعرفته بالعجمان وشجاعتهم وفروسيتهم تأبى كرامته ان يقول كما قال الأخ عادل السعدون في موسوعته بغير الحق.

المعلوم ان تاريخ المعارك لا يُنقل بالتمني او الهوى بل يجب أن يُنقل ممن قاد المعركة او حضرها واشترك بها او مراقب على سيرها ويعرف أطرافها، والأخ عادل السعدون لم يستشهد بأحد ممن حضر المعركة في جراب، وإذا كان يعتمد على السير «جون فيلبي» فإن الاخ عادل السعدون يقرر بأن صاحب المدفع شكسبير بينما جون فيلبي يقرر انه صاحب المدفع بذاته وليس شكسبير الذي قُتل بالمعركة بعد إصابته. وحتى يتضح تلفيق هذا القول في حق العجمان ان المدفع بمفهومه لا يمكن نقله برجل واحد وقد يكون المقصود رشاشاً خفيفاً ويسمى حينها مدفعاً. ولم يذكر الاخ عادل مصدره كيف احصى عدد العجمان «300 خيّال» ولم يذكر امير خيالة العجمان مما يدل على أن هذا تلفيق لا مرجعية له. والمعلوم ان جون فيلبي قرر أن جيش عبدالعزيز ابن سعود كان فريقاً من المشاة الذين خلفّوا في معسكرهم الجيش والجمال وذهبوا للمعركة على الارجل ولم يذكر عادل السعدون من كان قائد «المشاة» الرجلية الذي عينّه ابن سعود لقيادتهم في المعركه بينما كان عبدالعزيز ابن سعود على رأس الفرسان، وعندما تراجع المشاة من جيش عبدالعزيز بن سعود اختل سير المعركة والعجمان مع الفرسان بقيادة عبدالعزيز بن سعود ولم يقل عبدالعزيز ذاته بعدد العجمان او انهم تنادوا وتسببوا في هزيمة جيش ابن سعود في تلك المعركة ولم يذكر احد من القبائل او غيرهم حضر المعركة مع عبدالعزيز بن سعود او مع ابن رشيد ان العجمان سبب الهزيمة لجيش ابن سعود .

وكان يجب على الأخ عادل السعدون ان يكون أميناً في التوثيق وهو يوثق تاريخاً للأجيال القادمة وان يتحرى الدقة والمصداقية للوقائع وينسبها لمصادرها الثابتة، ولا يأخذ كلمة من حاقد او عدو او كذاب او نقلاً عمن ليس حيادياً فيما يكتب او يقول. وليعلم الاخ عادل السعدون ان عبدالعزيز بن سعود ووالده عبدالرحمن وأخوته كانوا مع العجمان وليس لهم من القوة شيء ولم يخن العجمان فيهم بل اكرموهم بما يستحقونه من الإكرام. وكون جريدة الشاهد تعتبر من المراجع المعاصرة فكان ينبغي عليها التحقق قبل النشر من ذلك ولا تنقل الا اليقين ابعاداً لذاتها عن التضليل، كما أن الاخ عادل السعدون يوثق موسوعة الأوائل الخاصة بالكويت ومعركة جراب ليست في حدود الكويت وليست الكويت طرفاً فيها ومن ثم فإن هذه الفقرة التي ساقها عادل في موسوعته ونشرتها «جريدة الشاهد» اليومية في صفحة 15 بشأن معركة جراب والعجمان تخرج عن سياق ما بعدها من المنقول الذي يتعلق بأحداث وشخصيات من الكويت ونجد والمحمرة وبريطانيا. لذا فأن قبيلة العجمان يحتفظون بكافة حقوقهم القانونية تجاه عادل السعدون وممثل «جريدة الشاهد» اليومية. لله الأمر والحمد من قبل ومن بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق