يقولون

يقولون

بوأحمد: وأنا صغير علمتني أمي القراءة مبكراً، وحفظتني القرآن، وعند دخولي المدرسة أصبحت من المتفوقين بالقراءة والكتابة والخط الجميل، فأحبت أمي أن تتباهى أمام صديقاتها وطلبت مني أن أقرأ القرآن، فرتلت أمامهن سورة يوسف وإذ بعجوز شمطاء من جيران الفريج تدخل وتقول: شنو هالتلاوة والصوت الجميل. وبلحظتها فقدت صوتي لأشهر عدة ومازلت أحياناً اتمتم وأقطع بالكلام.
أروي لكم هالقصة فقط لأذكركم بأن الإنسان يملك طاقات خارقة غير محسوسة، وأكثرهم وضوحاً أصحاب العين الحارة وأصحاب الفراسة الذين يستطيعون قراءة أفكارك من خلال قرينك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق