أخر الاخبارالأولى

مسيرات غضب في فلسطين تندد بخطة ضم أجزاء من الضفة لإسرائيل

إصابة عشرات الفلسطينيين برصاص قوات الاحتلال… الإرهابية

شهد يوم أمس سلسلة من الاشتباكات في لبنان، إضافة الى أعمال التنديد في فلسطين، وتظاهرات في سورية رفضا للعقوبات الظالمة بخطة ضم أجزاء من الأرض الفلسطينية لإسرائيل
ففي لبنان تجددت الاشتباكات بتحريك من الأحزاب والتيارات، والتي اختارت التصعيد والتهديد الصريح والمبطن بالذهاب بالبلاد إلى الفوضى، فإن توسعت المظاهرات واستمرت، فذلك يؤدي الى نشر أعمال التخريب في كل مكان.
وأسفرت الاشتباكات مع قوات الأمن عن إصابة ستة وثلاثين متظاهراً شاركوا في الاحتجاجات المنددة بانهيار العملة المحلية أمام الدولار وتدهور الوضع المعيشي، في مدينة طرابلس شمالي لبنان.
من جانبه، أكد الرئيس اللبناني ميشال عون ان المصرف المركزي سيضخ دولارات في السوق لتعزيز الليرة اللبنانية.
وحمل عون مسؤولية الوضع المالي الراهن الى الحكومة ومصرف لبنان والمصارف اللبنانية، معتبرا أن ما حصل أمس الأول يؤشر «لمخطط مرسوم»، داعيا الى التكاتف لمواجهته.
وأكد عون في مستهل جلسة مجلس الوزراء ان «احداث ليل أمس الأول نتيجة ارتفاع غير مبرر لسعر الدولار.
فيما رفض الفلسطينيون، في مسيرات احتجاجية في الضفة ورام الله، خطة الاحتلال الإسرائيلي بضم اجزاء من الضفة ورددوا هتافات منددة بالخطة ما دفع قوات الاحتلال الى قمع تلك الاحتجاجات ما ادى الى اصابة عشرات الفلسطينيين.
وفي سورية تجمع آلاف السوريين في ساحة الأمويين وسط العاصمة دمشق في مسيرة حاشدة تنديداً بما يسمى قانون قيصر، ورفضاً للإجراءات القسرية الجائرة أحادية الجانب التي تفرضها الدول الغربية على سورية.
وأكد المشاركون في المسيرة تأييدهم للرئيس السوري بشار الأسد ولكل الإجراءات التي يتخذها لصالح الشعب السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 18 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق