المحليات

الأمير مهنئاً المواطنين والمقيمين: توجيه جميع الطاقات والإمكانات لخدمة الوطن

هنأ صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، اخوانه وأبناءه المواطنين والمقيمين على أرض الكويت الطيبة، بالذكرى التاسعة والخمسين للعيد الوطني والذكرى التاسعة والعشرين ليوم التحرير، مشاركا سموه اياهم الأفراح والابتهاج بهاتين المناسبتين الوطنيتين العزيزتين والغاليتين على نفوس الجميع، داعيا سموه الى استشعار نعمة التحرير التي منّ بها المولى تعالى على الوطن العزيز وما يستوجبه ذلك من شكر وثناء للمنعم ومن محافظة على أمن الوطن العزيز والوفاء والاخلاص له وتوجيه كافة الطاقات والإمكانات لخدمته والارتقاء به وتعزيز وحدته الوطنية والتمسك بها، مقدرا سموه ما أبداه المواطنون الكرام والمقيمون من مظاهر الفرحة والابتهاج بهاتين المناسبتين عبر مشاركتهم الفعالة وحضورهم ومتابعتهم للاحتفالات الوطنية منذ انطلاقها والتي أشاعت السرور في نفوس المواطنين الكرام والمقيمين وجسدت أواصر الأسرة الكويتية الواحدة في توادها وتماسكها.
وأشاد سموه بالجهود الكبيرة التي قامت بها الجهات الأمنية والعسكرية في وزارة الداخلية ووزارة الدفاع والحرس الوطني لتأمين الأجواء المريحة والمطمئنة لهذه الاحتفالات وبما أظهره رجالها من تعامل راق ورفيع وما أبدوه من حرص ومحافظة على النظام والأمن.
كما أشاد سموه بالمشاركات المتميزة التي قامت بها الجهات الأخرى للتحضير والإعداد لهذه الاحتفالات الوطنية وعلى وجه الخصوص اللجنة الوطنية العليا للتحضير والإعداد للاحتفالات بالأعياد الوطنية ووزارة الإعلام ووزارة الصحة ووزارة التربية والإدارة العامة للاطفاء وبلدية الكويت وما صاحب ذلك من تغطيات إعلامية واسعة قامت بها مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة الرسمية والخاصة، مشكلين بهذا التعاون ملحمة وطنية رائدة معبرة عن الإخلاص والوفاء للوطن العزيز، ومبرزين الوجه الحضاري له، مستذكرا سموه شهداء الكويت الأبرار الذين ضحوا بدمائهم الزكية دفاعا عن تراب الوطن الغالي والذود عنه، ومبتهلا إلى الباري جل وعلا أن يتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته.
كما وجه سموه تحية إجلال وتقدير إلى قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على مشاركة دولهم للكويت أفراحها بأعيادها الوطنية سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي والتي جسدت عمق أواصر العلاقات التاريخية والحميمة والراسخة التي تربط دول وشعوب مجلس التعاون والتي تركت أطيب الأثر في نفوس المواطنين وأبلغه، متمنيا سموه لهم دوام الصحة وموفور العافية ولدول مجلس التعاون وشعوبها كل الرقي والازدهار.
كما شكر سموه قادة الدول العربية والدول الصديقة على مشاركة دولهم افراح الكويت الوطنية، راجيا لهم موفور الصحة وتمام العافية، سائلا سموه الباري جل وعلا أن يحفظ الوطن العزيز ويديم عليه نعمة الأمن والأمان والرخاء والازدهار وأن يكلل جهود أبنائه بالتوفيق والسداد لكل ما فيه خدمته ورفعته وإعلاء شأنه.
من جانبه، هنأ سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، إخوانه وأبناءه المواطنين الكرام والمقيمين على أرض الكويت الطيبة بالذكرى التاسعة والخمسين للعيد الوطني والذكرى التاسعة والعشرين ليوم التحرير، مقدرا سموه ما أبداه المواطنون والمقيمون من مظاهر الفرحة بهاتين المناسبتين الوطنيتين العزيزتين على نفوس اهل الكويت جميعا من خلال مشاركتهم الفعالة في هذه الاحتفالات والتي جسدت روح الاسرة الكويتية الواحدة المتآلفة والمتوادة.
وأشاد سموه بالجهود الكبيرة المبذولة من وسائل الإعلام الرسمية والخاصة والجهات الامنية والمتمثلة بوزارة الداخلية ووزارة الدفاع والحرس الوطني بقياداتها وضباطها وأفرادها لتأمين الاجواء المريحة بهذه الاحتفالات وما اظهره رجالها من تعامل راق مع المواطنين والمقيمين وما ابدوه من حرص على امنهم وسلامتهم من خلال المشاركات المقدرة التي قامت بها جميع الجهات الرسمية الاخرى للتحضير والاعداد لهذه الاحتفالات الوطنية.
واستنكر سموه شهداءنا الأبرار الذين ضحوا بدمائهم الزكية دفاعا عن الوطن الغالي والذود عنه، سائلا المولى تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.
كما وجه سمو ولي العهد تحية شكر وتقدير إلى الإخوة الاشقاء في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قيادة وشعبا على مشاركتهم الكويت أفراحها واحتفالاتها الوطنية، متمنيا سموه لدول المجلس وشعوبها كل التقدم والازدهار، داعيا المولى عز وجل أن يحفظ الوطن العزيز الكويت ويديم عليه نعمة الامن والامان والرخاء والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ صباح الاحمد، أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه ذخرا للبلاد وقائدا للعمل الإنساني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock