المحليات

تواصل رسم البهجة والسرور على وجوه المحتاجين في أنحاء العالم

مساعدات الكويت الإنسانية تجسيد لمعنى الاحتفاء بالأعياد الوطنية

واصلت الهيئات والمؤسسات الخيرية الكويتية نشاطها المتجدد في مجال العمل الانساني، وذلك امتثالاً لتوجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، في تنفيذ رؤيته الثاقبة في مجال العمل الانساني.
وتزامنت فعاليات هذا الاسبوع مع فعاليات احتفاء الكويت بالأعياد الوطنية التي تحمل ذكرى عزيزة على قلوبنا جميعاً لترسم البهجة والسرور على وجوه المحتاجين في انحاء العالم، حيث تمتزج الاحتفالات بتوفير العيش الكريم للجميع، لاسيما الفئات المحتاجة التي هي محط اهتمام المسؤولين عن النشاط الانساني في الكويت.
وفي هذا الإطار أكدت جمعية الهلال الاحمر العمل على تكثيف جهودها لمساندة الأسر المحتاجة داخل الكويت بهدف رسم البسمة على وجوه الاطفال وذوي الاحتياجات الخاصة والمرضى والأرامل.
وقامت الجمعية بتوزيع هذه المساعدات على 500 مستفيد من الاسر المحتاجة من أرامل ومرضى وذوي احتياجات خاصة وذوي دخل ضعيف.
وفي إطار فزعة الكويت لتخفيف العبء عن الفئات المحتاجة في فصل الشتاء قال رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية المستشار بالديوان الأميري د.عبدالله المعتوق، ان الهيئة من منطلق مسؤوليتها الإنسانية والأخلاقية تواصل حشد الجهود وتعبئة الموارد لتمويل برامج ومشاريع حملتها الشتوية «حياتهم تحت الصفر» لتأمين الاحتياجات الشتوية للنازحين واللاجئين السوريين، ومن هذه المشاريع «مدينة حياة» التي تهدف إلى إيواء 1800 أسرة سورية نازحة بقيمة 333 ديناراً للبيت الواحد، كما دشنت برامج إغاثة اللاجئين في منطقة «عرسال» اللبنانية.
وأوضح أن الهيئة تمكنت خلال الآونة الأخيرة من إيواء 600 عائلة سورية نازحة من ريف حماة في بيوت من الطابوق والاسمنت، كما وزعت على النازحين 6900 وجبة عائلية ومليون رغيف خبز ومليون لتر ماء صحي و1000 سلة معلبات غذائية و500 مدفأة و500 حصة من وقود التدفئة وثلاثة آلاف علبة حليب أطفال.
وفي هذا الاطار نفذت جمعية الهلال الأحمر برنامجاً إغاثياً لتوزيع مساعدات عينية على أكثر من 500 أسرة سورية لاجئة بالأردن.
ويأتي البرنامج ضمن حملة الجمعية الإغاثية والطبية التي انطلقت الاسبوع الماضي بإجراء عمليات جراحية لنحو 50 حالة على يد فريق طبي تطوعي كويتي يتكون من استشاريين وأطباء متخصصين.
وإلى جانب توزيع المساعدات أقام الهلال الأحمر بالتعاون مع شريكه الهلال الأحمر الأردني حفلا خاصا للأطفال جرى خلاله توزيع الهدايا بحضور مسؤولي الجمعيتين وعضوية الفريق الطبي الكويتي د.عبداللطيف التركي ود. أحمد الملا.
ولا يقتصر النشاط الخيري الكويتي على تقديم الدعم المادي للمحتاجين فقط، بل يتعداه الى الجانب المعنوي لتخفيف العبء عن كاهل هذه الفئات المحتاجة من خلال تنظيم فعاليات ترفيهية ورياضية يشارك فيها أحيانا قسم من هؤلاء في سبيل جمع تبرعات ليعود ريعها عليهم وعلى فئات أخرى محتاجة وهو اسلوب نجحت المؤسسات الخيرية الكويتية في تبنيه ودعمه وذلك في اطار تنويع مصادر دخلها واسلوبها في جمع التبرعات.
وفي هذا السياق ووسط أجواء عائلية وترفيهية ورياضية نظمت شركة «كواليتي نت» سباقا رياضيا خيريا للأطفال في مجمع «مروج» شارك فيه أكثر من 1000 طفل من عمر عامين حتى 12 عاماً بهدف دعم الأسر المتعففة والطلبة المتعثرين ماديا.
ويعود ريع السباق الذي يقام للسنة الرابعة على التوالي إلى حملة التعليم الخاص بجمعية الهلال الأحمر الكويتي لإعانة الطلبة المتعثرين ماديا وإلى حملة «ارسم البسمة» لدعم الأسر المتعففة.
وفي جنيف سلم مندوب الكويت الدائم لدى الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى في جنيف السفير جمال الغنيم مساهمة الكويت السنوية الطوعية الى اللجنة الدولية للصليب الاحمر بقيمة ثلاثة ملايين دولار لدعم أنشطتها في مناطق وبؤر الصراعات في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock