الرياضة

الإنتر يسعى لتضميد جراحه على حساب فيورنتينا بـ«الكالتشيو»

مواجهة صعبة تنتظر الريال خارج قواعده أمام فالنسيا في «الليغا»

يواجه ريال مدريد، متصدر الدورى الإسبانى لكرة القدم اليوم اختبارا صعبا فى الجولة الـ17 أمام فالنسيا قبل أيام من موقعة الكلاسيكو المؤجلة من الأسبوع العاشر، والتى تجمعهما على ملعب «كامب نو» الأربعاء المقبل.
وتكمن صعوبة الموتجهة فى طموح فالنسيا الأوروبى، وكذلك فى لعب الميرينغي خارج أرضه على «ميستايا».
وإذا كان مدرب فالنسيا، ألبرت سيلاديس، سيواجه الريال بعدما خاض مباراة أياكس، بكل لاعبيه المتاحين، فإن المدرب الفرنسى زين الدين زيدان سيلتقى بالخفافيش بعدما فضل إراحة عدد من لاعبيه الأساسيين فى مباراة الفريق الأخيرة أمام كلوب بروغ البلجيكى، الأربعاء، فى دورى الأبطال.
لكن زيدان يواجه إصابة البلجيكى إيدن هازارد والبرازيلى مارسيلو، كما أن الفرنسى فيرلان ميندى سيغيب للإيقاف.
ويستقبل إشبيلية، ثالث الليغا بـ31 نقطة، الذى لم يخسر منذ ثمانى جولات، فياريال صاحب المركز الـ13 بـ19 نقطة، الذي لم يحقق الفوز منذ ست جولات.
وفي باقي المباريات يلتقي خيتافي مع بلد الوليد ويحل ريال مايوركا ضيفا على سيلتا فيغو ويستقبل اسبانيول ريال بيتيس.
الدوري الايطالي
يسعى إنتر ميلان «الحزين» إلى تعويض خيبة خروجه من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا بتعزيز صدارته المحلية عندما يحل ضيفا على فيورنتينا اليوم ضمن المرحلة الـ 16 من بطولة إيطاليا لكرة القدم
ويواجه فريق المدرب أنطونيو كونتي مضيفه فيورنتينا الثالث عشر وهو في صدارة الترتيب برصيد 38 نقطة، متقدما بفارق نقطتين عن يوفنتوس حامل اللقب في الاعوام الثمانية الماضية، في سعيه لاحراز اللقب المحلي «الهارب» من خزائنه منذ العام 2010.
وسقط إنتر في فخ التعادل السلبي أمام روما في المرحلة السابقة، لكن بدون الكثير من الاضرار بل أنه كسب نقطة إضافية كون منافسه المباشر «يوفي» خسر أمام نادي العاصمة الثاني لاتسيو 1-3، مفوتا على نفسه فرصة استعادة الصدارة واستغلال هدية الجار روما ليتجمد رصيده عند 36 نقطة.
وبخلاف إنتر يعكس يوفنتوس صورة مشرقة على الساحة الأوروبية، بعدما تصدر مجموعته الرابعة في المسابقة القارية، علما بأنه حقق امام باير ليفركوزن الالماني فوزه الخامس في ست مباريات، بهدفين حملا توقيع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والارجنتيني جونزالو هيغواين.
وتعرض فريق «السيدة العجوز» لخسارته الاولى هذا الموسم امام لاتسيو في المرحلة السابقة بعدما كان حقق 11 فوزا وثلاثة تعادلات، وهو يأمل في أن يعود أن سكة الانتصارات وان يستغل دعسة ناقصة لانتر للعودة إلى الصدارة عندما يستقبل أودينيزي السادس عشر.
وتحتدم المنافسة على المراكز المؤهلة لدوري الابطال ومسابقة الدوري الاوروبي مع حاجة روما الخامس للفوز على ضيفه سبال متذيل الترتيب كي يبقى ضمن دائرة المنافسة، فيما يحل أتالانتا، المنتشي من تأهله إلى ثمن النهائي في دوري الابطال في أول مشاركة قارية له، ضيفا على بولونيا.
ويستقبل ميلان منافسه ساسولو على أمل أن يحقق انتصاره الثالث تواليا للمرة الاولى هذا الموسم، والتقدم أكثر في الترتيب، علما بأنه يحتل حاليا المركز العاشر برصيد 20 نقطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق