الفنون

العمل يعيد الفنان نادر الحساوي إلى خشبة المسرح

فرقة المسرح العربي تقدم «كوميديا بلا ألوان»

كتبت فالين فخري:

في مستهل العروض المسرحية لمهرجان الكويت المسرحي الدورة العشرين، قدمت فرقة المسرح العربي أمس الأول الجمعة على مسرح الدسمة عرضا بعنوان «كوميديا بلا ألوان» مع نخبة من نجوم فن المسرح من داخل الفرقة وخارجها.
المسرحية من تأليف سامي ابراهيم بلال وإخراج أحمد الحليل ومن تمثيل نادر الحساوي، سارة رشاد، أمير مطر، سليمان المرزوق، حسن عبدال، عبدالله الزيد، أسامة حمد ناصر والفريق الفني يتكون من تصميم الديكور: أحمد البناي، منفذي الديكور: نواف الربيعان ومحمد البناي، الأزياء: د.خلود الرشيدي، تصميم الاضاءة: يوسف الحشاش، مساعد مخرج: أحمد نادر الحداد ومحمد الحساوي، مدير الإنتاج: عبد العزيز عبدالمجيد البلوشي، المكياج: سمر الفراج وتأليف موسيقى ومؤثرات صوتية: عبدالله العماني ويعقوب الكندري.
المسرحية تعكس حالات العبث والتناقضات التي يعيشها الناس وتدور احداثها حول شخص يدعى «فلان» ينادونه في عمله السابق بدكتور ولكنه صحافي متقاعد منذ ثلاثة اشهر وطيلة العرض ينتظر مكالمة تحدد مصيره من الجريدة التي كان يعمل بها لتكريمه عن اعماله وما كتبه من مقالات وأخبار وانتهت المسرحية والمكالمة لم تأت.
استخدم المخرج أحمد الحليل العناصر السينوغرافية الجميلة التي خدمت العرض فمنذ بداية اول مشهد وجدنا سقوط ديكور المنزل بطريقة مفاجئة وباحترافية إلى جانب ان تحريك قطع الديكور كان من نصيب الممثلين وكأنهم يتحركون وفي نفس الوقت يغيرون المشهد وكان الإبداع في المشهد الاخير وحركة الديكور الجميلة التي اتت بدون مساعدة من احد فكل هذه الاشياء جعلت العرض المسرحي متكاملاً وجميلاً.
نشهد في هذه المسرحية عودة الممثل نادر الحساوي وهو من قام بدور «فلان» فقد ابدع الحساوي في أداء دور الشخص الذي ينتظر تكريما لما قدمه في الجريدة وكان يشعر بالحزن عندما يرن الهاتف ويجد انها ليست المكالمة المنتظرة التي يترقبها.
ولا نستطيع ان ننسى العنصر النسائي الجميل الذي كان متواجداً بالعرض متمثلا في النجمة الراقية سارة رشاد التي استطاعت ان تبدع في ادائها المسرحي وتمتعنا اكثر بأدائها لثلاث شخصيات مختلفة فقامت اولا بدور زوجة «فلان» ثم زميلة في الجريدة التي كان يعمل بها «فلان» وايضا السكرتيرة في احد المكاتب.
وقد تحدثت «الشاهد» معها وقالت انها سعدت كثيرا بهذه التجربة الجميلة وخصوصا انها تجربتها الثالثة مع فرقة المسرح العربي وشرف كبير لها ان تعمل مع الفنان الكبير نادر الحساوي فهو اسم كبير في الفن.
واضافت ان أدوارها هذه المرة بها تنوع فلم تكن المرة الأولى التي تجسد ثلاث شخصيات بعمل واحد ولكن الشخصيات لم تقم بها من قبل وطرحها كان بشكل جديد وفي النهاية تتمنى ان تكون المسرحية نالت اعجاب الجمهور والحاضرين وتكون على قدر المسؤولية التي اعطتها لها فرقة المسرح العربي وتمنت التوفيق لكل العروض المنافسة معها.
من جانبه قدم الفنان أمير مطر العنصر الفكاهي بالعرض وكان يجسد دور خادم «فلان» وهو من يلازمه طيلة الاحداث ويأتي له بالهاتف عندما يرن وفي النهاية قام بربط سلك الهاتف على «فلان» لكي يقول لنا ان الهاتف لن يرن ابدا لكي يكرموه عما قدمه.
وتحدثت «الشاهد» معه فاعرب عن سعادته حيث كانت فرصة جميلة له بالوقوف على خشبة المسرح بالعمل مع الفنان نادر الحساوي بعد عودته للمسرح عقب فترة غياب كبيرة فقد استفاد كثيرا بهذه التجربة وتمنى ان يكون لاقى استحسان المشاهدين.
واضاف انها ثالث تجربة له مع فرقة المسرح العربي بعد مسرحية «صالح يعود» و«قابل للانفجار» وجسد بهم ايضا أدواراً كوميدية فذكر انه يميل إلى أداء الأدوار الكوميدية ويرى نفسه بها وانه قام بدور خادم من قبل ولكن الطرح كان مختلفاً هذه المرة عن ذي قبل.
الجدير بالذكر ان الفنان سامي بلال فاز بالمركز الأول بجائزة الشارقة للتأليف المسرحي عن مسرحية «كوميديا بلا ألوان» وهي تعتبر أكبر جائزة للتأليف المسرحي على مستوى الخليج العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق