لعنة الإصابات تضع فالفيردي في موقف صعب

طباعة

b_100_64_16777215_0___images_1-2018_S1(214).png

تلقى الجهاز الفني لنادي برشلونة الإسباني بقيادة المدرب إرنستو فالفيردي، صدمة جديدة بإصابة الفرنسي عثمان ديمبلي.

وأعلن برشلونة خلال بيان رسمي مساء أمس الإثنين، أن عثمان ديمبلي سيغيب عن الفريق الكتالوني لفترة تصل إلى 5 أسابيع، وهو ما يضع فالفيردي في أزمة كبيرة.
تغير وضع برشلونة الهجومي 180 درجة خلال أيام قليلة فقط، فبعد أن كان يملك فالفيردي خيارات عديدة في الهجوم، أصبح حاليًا لا يملك سوى الفرنسي أنطوان غريزمان.
وبعد التخلص النهائي من مالكوم ثم إعارة كوتينيو لبايرن ميونخ، وضرب لعنة الإصابات للقائد ليونيل ميسي خلال التحضيرات، والمهاجم لويس سواريز ضد أتلتيك بيلباو، كانت إصابة ديمبلي بمثابة ضربة قاسية.
وأصبح فالفيردي في موقف لا يُحسد عليه، نظرًا لهذا الكم من الإصابات، بجانب الخسارة في افتتاح الليغا ضد أتلتيك بيلباو بهدف دون رد.
ولن يكون بمقدور فالفيردي، اللجوء للعصا السحرية المفضلة له «ميسي» والذي يُعاني من إصابة ولم يتدرب حتى أول أمس مع الفريق، ولا زال موقفه غير محسوم من المشاركة أمام ريال بيتيس.
وأصبح غريزمان هو الأمل الوحيد لهجوم برشلونة في المباريات المقبلة، حيث سيعتمد عليه فالفيردي في مركز المهاجم الصريح، في ظل هذه الغيابات التي ضربت البلوغرانا.
وبالفعل لعب غريزمان في هذا المركز خلال الفترة التحضيرية قبل انطلاق الموسم، نظرًا لانضمام سواريز متأخرًا للتحضيرات بعد إجازته عقب مشاركته مع منتخب أوروغواي في بطولة كوبا أميركا.
وهز غريزمان، الشباك مرة واحدة في التحضيرات مع البارسا ضد نابولي في مُعسكر الولايات المتحدة، وستكون مواجهة بيتيس هي الظهور الرسمي الأول له مع برشلونة في الكامب نو، بعد ظهوره وديًا ضد آرسنال في كأس خوان جامبر.
ولم ينجح غريزمان في تجربته الأولى الرسمية في هذا الدور، حيث شغل مركز المهاجم الصريح ضد بيلباو بعد إصابة سواريز، لكنه لم يهز شباك الخصم.
لكن غريزمان خلال مسيرته، أثبت إجادته اللعب في هذا المركز، حيث شارك خلال 124 مباراة كمهاجم صريح سابقًا، ونجح في تسجيل 73 هدفا وصنع 26 آخرين، مع أتلتيكو مدريد وريال سوسييداد.
سيضطر فالفيردي إلى اللجوء لبعض الحلول الجبرية في الخط الهجومي، للعب بجانب غريزمان، حيث يعتمد المدير الفني على طريقة لعب (4-3-3).
ومن المتوقع أن يكون رافينيا ألكانتارا على الطرف الأيمن، والذي شارك كبديل في مواجهة بيلباو الماضية وتألق بشكل لافت، وحرمته العارضة والحارس من التسجيل، لذلك سيكون ورقة مهمة ضد ريال بيتيس.
وعلى الطرف الأيسر، سيكون فالفيردي أمام خيارات شابة بين الثنائي كارليس بيريز وأبيل رويز، والأول حظوظه أكبر، حيث تألق في الفترة التحضيرية وخاصة ضد فيسيل كوبي الياباني، إذ سجل هدفي الانتصار في المواجهة الودية.