سيميوني: لم أتخيل غريزمان لاعباً في برشلونة

طباعة

b_100_71_16777215_0___images_1-2018_S1(126).pngقال دييغو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد إنه لم يتخيل قط لاعبه الفرنسي أنطوان غريزمان في برشلونة.
وفي مقابلة مع إذاعة «لا كوب»، أشار إلى أن الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، لم يكن ليلعب أساسيا مع الروخيبلانكوس، حاليا، لأن السلوفيني يان أوبلاك هو «الأفضل.
وقال عن سؤاله حول الفريق الأوفر حظوظا للفوز بالليغا، إن برشلونة «جيد جدا»، موضحا «تعين علينا الفوز بالدوري الأوروبي، ونلعب التشامبيونزليغ باحتماليات الفوز ونلعب الدوري الإسباني بهدف الوصول للمركز الثالث.
وشدد «نحن نتنافس بالليغا أمام أبطال أوروبا في الأعوام الأخيرة الأمر صعب للغاية».
وأوضح «جلبنا لاعبين جيدين جدا، ولكن علينا جعلهم أفضل» في إشارة إلى التعاقدات الستة التي أبرمها الأتلتي حديثا «أدان وسانتياجو آرياس وتوماس ليمار وجيلسون مارتينز ونيكولا كالينيتش ورودري هيرنانديز».
وسلط الضوء على «التحدي الهائل» الذي يواجهه الجهاز الفني هذا الموسم من أجل تحسين أداء اللاعبين وصقل خطي الهجوم والدفاع، مشددا على أن فريقه يضم «لاعبين رائعين».
وحول المقارنة الدائمة بين مواطنه ليو ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو، قال وواصل: «ميسي لاعب بمثابة فريق بمفرده، كريستيانو خطورته بمنطقة الجزاء، لأن لديه العديد من الأدوات لتسجيل الأهداف في مرمى الخصوم».
وعن علاقته بميسي، أوضح سيميوني: «لم أتحدث مع ليونيل، ولا توجد بيننا علاقة تواصل».
وشدد على أن رحيل كريستيانو رونالدو عن الريال، ضيق الفجوة بين الملكي وفريقه. وعن جائزة الأفضل في العالم، قال: غريزمان لديه كل شيء للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم، من العار ألا يفوز غريزمان بهذه الجائزة، بعدما قدمه في الموسم الماضي».
وأتم تصريحاته قائلاً: «أوبلاك أفضل من كورتوا، وأفضل التوقيع مع نيمار عن الفرنسي مبابي، لأن البرازيلي يعمل بجماعية أكثر، بينما مبابي هو لاعب فردي.
وأضاف «لدينا أفضل لاعب في العالم الموسم الماضي» في إشارة إلى الفرنسي أنطوان غريزمان الذي أوضح أنه «لا يوجد أي تفسير» لعدم وجوده ضمن القائمة النهائية لجائزة «الأفضل».
وأوضح «هو بطل العالم وكأس السوبر الأوروبي والدوري الأوروبي ووصيف الليغا حيث يلعب ريال مدريد وبرشلونة، كما أنه أفضل لاعب في نهائي المونديال، غريزمان كان الأفضل في هذا الموسم.
وعن قيادته لأتلتيكو لثمانية أعوام، قال سيميوني «كانت لدي رؤية جيدة بمواصلة هذا المشروع، الذي علينا تطويره، آمل أن الأمور تسير على نفس المنوال في العامين المتبقيين في عقدي، أنا سعيد لأني أعلم ما أريده من هذا الفريق.
وعن سؤاله حول تصريحات شقيقته ووكيلته نتاليا سيميوني لصحيفة «لا جازيتا ديلو سبورت» الإيطالية، حول احتمالية قيادته لإنتر ميلان آجلا أو عاجلا، قال سيميوني هي أجابت مثلي، لأن إنتر بمثابة خيار، والأمور تحدث في الوقت المناسب حينما يتعين حدوثها.