فنانات اعتزلن الفن وهن في قمة العطاء والنجومية

كوثر الدخيل «6»

طباعة

كتب المحرر الفني

فنانة كويتية أخذت البطولة في اكثر من عمل فني، ولدت عام 1964، بدأت مشوارها الفني في أوائل ثمانينات القرن الماضي، واستطاعت الحصول على البطولة من أول ظهور لها لأنها محبة للتمثيل وطبيعية في أدائها لذا كانت متميزة في كل الأدوار التي مثلتها رغم قلتها، كان أول ظهور لها في مسرحية الأطفال عودة السندباد عام 1985 الى جانب الفنان الكبير سمير القلاف، واستطاعت ان تلفت الأنظار اليها رغم أنه العمل الأول لها ونجحت في هذه المسرحية، ثم قامت ببطولة مسرحية أطفال ثانية هي غريب عجيب عام 1986 الى جانب الفنان صالح الباوي والنجم طارق العلي، وفي عام 1987 مثلت دور البطولة في مسرحية الأميرة الحسناء الى جانب الفنانة زهرة الخرجي فاشتهرت ، فمنحها الفنان عبدالله الحبيل دور البطولة في مسلسل نصيب عام1988 لم تكن تحب الظهور الإعلامي واللقاءات الصحافية فبمجرد انتهائها من عملها تعود الى بيتها وعرفت بالتزامها واحترامها لزملائها وعدم تدخلها فيما لايعنيها، وكان آخر عمل لها مسرحية عيال الديرة عام 1989 الى جانب محمد العجيمي وعبير الجندي واحمد السلمان، وعندما قررت الاعتزال لم تكن أعمالها الفنية كثيرة ولكنها استطاعت الحصول على الدور الأول منذ بدايتها، ولأنها لم تكن تحب الظهور الإعلامي لم يشعر أحد باعتزالها الفن الا بعد فترة، وكان قرارها الإعتزال مفاجأة بالنسبة لمن عاصرها لأنها كانت مشروع فنانة كبيرة ولديها قدرات فنية متميزة، وقد تركت الساحة الفنية بكل هدوء وتركت أعمالا جميلة واختفت تماما عن الإعلام.