بلغت 78.5 % من إجمالي السيولة المسجلة

«الشال»: 2.65 مليار دينار سيولة شركات السوق الأول في البورصة

طباعة

b_100_54_16777215_0___images_1-2018_e1(117).png

قال تقرير الشال الاقتصادي الأسبوعي: «لقد بذلت جهود مقدرة لتطوير عمل البورصة الكويتية، صاحب ذلك التطوير ارتفاع كبير في تدفقات الاستثمار الأجنبي غير المباشر وهو أمر طيب أيضاً وإن لم يكن بأهمية تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر، إلا أنها دليل ارتقاء بجودة وكفاية المعلومة». ومضى 9 أشهر على تقسيم سوق البورصة إلى ثلاثة أسواق، وكانت نتيجة تقويم إدارة البورصة لأداء تلك الأسواق مؤخراً ترقية شركتين، هما «هيومن سوفت القابضة» و«القرين لصناعة الكيماويات البترولية» من السوق الرئيسي إلى السوق الأول، مع التقيد بقرارها وقف نقل شركات في السوق الرئيسي إلى سوق المزادات حتى 31 ديسمبر 2019.

وأضاف التقرير أن حركة المؤشرات متغير تابع وطردي لحركة السيولة. كان تركيز السيولة كبيراً على شركات السوق الأول الذي بدأ نشاطه في الأول من أبريل وأنهى عام 2018 على نحو 17 شركة، حصدت نحو 2.65 مليار دينار من سيولة البورصة، أو نحو 78.5% من إجمالي السيولة البالغة نحو 3.37 مليارات دينار، تاركة نحو 0.72 مليار دينار أو نحو 21.4% من إجمالي السيولة للسوق الرئيسي وفيه 146 شركة، وفقط 0.38 مليون دينار لسوق المزادات وفيه 12 شركة.
ذلك يعني أن معدل نصيب الشركة الواحدة في السوق الأول بلغ نحو 155.74 مليون دينار، وبلغ ذلك المعدل للشركة في السوق الرئيسي 4.95 ملايين دينار، ومعدل نصيب الشركة بسوق المزادات 31.9 ألف دينار. ورغم الارتفاع الكبير في معدل نصيب الشركـة مـن السيولـة فـي السـوق الأول، إلا أن التفاوت كبير ضمنه ما بين أعلى الشركات سيولة وأدناها، فأعلى 3 شركات سيولة ضمنه حصدت نحو 52.1% من سيولة ذلك السوق، وكانت على التوالي 20.4% لـ «بيت التمويل الكويتي»، و19.7% لـ «بنك الكويت الوطني»، و12% لـ شركة «زين» بمجموع للسيولة بحدود 1.379 مليار دينار. بينما حصدت أدنى 3 شركات ضمنه نحو 2.9% فقط من سيولة السوق الأول، وكانت على التوالي، مجموعة «جي إف إتش المالية» بنحو 0.8%، وشركة «مشاريع الكويت القابضة» بنحو 1% وشركة «ميزان القابضة» بنحو 1.1% بمجموع للسيولة للشركات الثلاث بحدود 77.9 مليون دينار. وتفوقت 5 شركات من السوق الرئيسي في نصيبها من السيولة على أدنى شركتين سيولة في السوق الأول، أعلاها سيولة كانت شركة «هيومن سوفت القابضة» بنصيب بحدود 86.7 مليون دينار، ثم «السفن» بنحو 54.6 مليون دينار، ثم «أعيان للإجارة» بنحو 36.3 مليون دينار، ثم «القرين لصناعة الكيماويات البترولية» بنحو 31.4 مليون دينار، ثم «مجموعة الامتياز» بنحو 28.8 مليون دينار، واثنتان منها تمت ترقيتهما إلى السوق الأول.